كأس إفريقيا 2019: مصر تريد العلامة الكاملة وأفضل لاعبيها ضد أوغندا

شدد المدرب المكسيكي خافيير أغيري السبت على أن المنتخب المصري لكرة القدم يبحث عن العلامة الكاملة وسيدفع بأفضل لاعبيه عندما يلاقي أوغندا الأحد في الجولة الثالثة الأخيرة للدور الأول في كأس الأمم الإفريقية المقامة على أرضه.

وضمن الفراعنة التأهل الى الدور ثمن النهائي بعد فوزين في الجولتين الأوليين (على زيمبابوي 1-صفر والكونغو الديموقراطية 2-صفر)، ويبحثون عن الفوز الثالث ضد أوغندا غدا على ملعب القاهرة الدولي.

وقال أغيري في مؤتمر صحافي "أعتقد أنه حتى وإن ضمنا التأهل الى المرحلة المقبلة، نريد أن نكون في المركز الأول. ضد أوغندا سندفع بأفضل اللاعبين لدينا"، مشيرا الى أنه قد يأخذ في الاعتبار مسألة البطاقات الصفراء التي نالها ثلاثة لاعبين في المباراة الثانية، وهم محمد النني ومحمود علاء والبديل علي غزال.

وتابع "سنحاول اللعب بشكل جيد من البداية الى النهاية. حتى الآن لم نلعب بأفضل مستوى ممكن، لكن لدينا ست نقاط وغدا نتمكن في أن نحقق أفضل مباراة لنا في دور المجموعات".

وأوضح "سأحاول الدفع بأفضل اللاعبين (...) لا أفكر بإجراء تغييرات كبيرة في التشكيلة الأساسية"، متحدثا عن "تغيير أو تغييرين ربما"، معتبرا أن اللقاء "سيكون مباراة صعبة، هم (أوغندا) يلعبون بشكل جيد جدا، لديهم كرات ثابتة جدية، يعملون بشكل كبير وسجلوا ثلاثة أهداف حتى الآن"، وذلك بالفوز في المباراة الأولى على منتخب الكونغو الديموقراطية 2-صفر، والتعادل في الثانية مع زيمبابوي 1-1.

وشدد على أن لاعبي أوغندا يشكلون "فريقا قويا جدا، فريق منظم جدا، يقاتل لتسعين دقيقة. هم محاربون وستكون مباراة صعبة (...) علينا الاحتفاظ بالكرة، علينا العثور على المساحات، علينا أن نكون حذرين في الهجمات المرتدة، الكرات الثابتة...".

وردا على انتقادات طالته من معلقين مصريين لجهة عدم اعتماد أداء هجومي، شدد المدرب المكسيكي على ان منتخب الفراعنة "سجل تسعة أهداف في آخر عشر مباريات خاضها" في مختلف المسابقات، مقرا بأنه "صحيح في المباراتين الاخيرتين لم نسجل أهدافا كثيرة لكن هذا لا يعني وجود تغيير في الخطة أو الفريق أو اتجهنا للدفاع أكثر من الهجوم".

وتابع "فلسفتي هي لعب الكرة، الهجوم في كل مباراة، ولا يهم من يكون المنافس، وضد أوغندا غدا سنحاول بالتأكيد".

ويتصدر المنتخب المصري مجموعته برصيد ست نقاط، أمام أوغندا (4) والكونغو الديموقراطية (نقطة) وزيمبابوي (دون رصيد). ويسعى الفراعنة الى تعزيز رقمه القياسي في ألقاب البطولة والتتويج فيها للمرة الثامنة.

وتطرق أغيري الى إصابة الحارس الثالث لمصر محمود عبد الرحيم "جنش" بقطع في وتر أخيل خلال التمارين أمس، ما سيبعده عن التشكيلة. وقال "أنا حزين لإصابة جنش، وآمل في أن نقدم مباراة كبيرة من أجله أيضا غدا".


من جهته، شدد مدرب أوغندا الفرنسي سيباستيان ديسابر على أن منتخبه قادر على مباغتة المنتخب المصري، لاسيما وأنه لا يزال يبحث حسابيا عن التأهل الى الدور المقبل، على رغم أنه يحظى بأفضلية نظرا لأن التأهل مضمون لصاحبي المركزين الأول والثاني في المجموعة، وأفضل أربع منتخبات تحل ثالثة في المجموعات الست.

وقال المدرب "ندرك أن مباراة الغد صعبة بالنسبة إلينا (...) لكن أعتقد أن لدينا فرصتنا. سنلعب من أجل الفوز، نعتمد تكتيكيا هجوميا ونحاول الفوز".

وتابع "ما نريده هو التأهل الى المرحلة المقبلة وهو ما لم يحصل بعد حسابيا. لذا ما نقوم به هو الاستعداد للمباراة الثالثة  ضد فريق جيد جدا هو من الأفضل على المستوى القاري"، مشددا في الوقت ذاته على تمتع لاعبيه "بروح قتالية كبيرة، وحافز كبير مهما تكن الأهداف أو التحديات التي تنتظرنا. كلما كبر التحدي، كلما زاد الحافز لدي لاعبي ".

وأضاف "غدا سنكون على الموعد (...) ندرك أن المواهب الفردية هي لصالح مصر لكن سنراهن على فرصتنا أيا كان الخصم".

وشدد ديسابر على اطلاعه الجيد على المنتخب المصري "وسنحاول الاستفادة من نقاط الضعف لديه (...) سنحاول وضع الأمور في نصابها من أجل مباغتة هذا الفريق" والعمل من أجل انتزاع الصدارة.

وتعود أفضل نتيجة قارية لأوغندا الى العام 1978 حين حلت وصيفة لغانا.

مواضيع ذات صلة