تراجع نسبة التهديف "الكان"

بنهاية مباريات الجولة الثانية من دور المجموعات، لبطولة كأس الأمم الأفريقية يوم الأحد الماضي، وبعد إقامة 24 مباراة في 6 مجموعات على 6 ملاعب في القاهرة والسويس والإسماعيلية والإسكندرية، ترصد «الاتحاد»  الإماراتية ملخص الأرقام التي شهدتها هذه المباريات، في هذا التقرير:
أقيمت 24 مباراة في الجولتين الأولى والثانية، شهدت تسجيل 43 هدفاً، بمعدل 1.8 هدف في كل مباراة، ما يؤكد تراجع معدل التهديف في البطولة من الجولة الأولى إلى الثانية، حيث شهدت الجولة الأولى تسجيل 29 هدفاً في 12 مباراة بمعدل 2.4 هدف في كل مباراة، قبل أن تتراجع النسبة بشدة، بعدما اكتفت فرق البطولة بتسجيل 14 هدفاً في 12 مباراة بالجولة الثانية، لتكون نسبة التهديف فيها قرابة 1.2 فقط، وبات إجمالي التهديف في الجولتين الأولى والثانية 1.8 هدف في كل لقاء.
هناك 3 منتخبات لم تسجل أي هدف خلال منافسات البطولة بعد انتهاء جولتين، وهي الكونغو الديمقراطية التي خسرت بهدفين دون مقابل أمام أوغندا ثم مصر بذات النتيجة، وبوروندي التي خسرت بهدف أمام نيجيريا ومدغشقر كذلك، وغينيا بيساو، التي خسرت أمام الكاميرون بهدفين دون مقابل، ثم تعادلت سلباً أمام بنين.
انتهت 8 مباريات من أصل 24 بالتعادل، و3 مباريات فقط لم تشهد تسجيل أية أهداف، وانتهت بنتيجة التعادل السلبي، جميعها كانت في اليوم الأخير للجولة الثانية، بين موريتانيا وأنغولا، والكاميرون أمام غانا، وبنين أمام غينيا بيساو.
أكثر مجموعة من المجموعات الست شهدت تسجيل أهداف، هي المجموعة الثالثة على ملعب الدفاع الجوي، والتي شهدت تسجيل 10 أهداف خلال جولتين فقط، بينما المجموعة الرابعة على ملعب السلام، هي الأقل تسجيلاً للأهداف، وشهدت اهتزاز الشباك 4 مرات فقط، خلال جولتين.
ما تزال نتيجة الفوز الأكبر حتى الآن في البطولة، مسجلة لصالح منتخب مالي من الجولة الأولى، والذي فاز على منتخب موريتانيا بأربعة أهداف، مقابل هدف في المجموعة الخامسة، والتي تقام مبارياتها على ملعب السويس الجديد.
وتساوت مباراة كينيا وتنزانيا في المجموعة الثالثة، مع لقاء مالي وموريتانيا كأكثر لقاء شهد تسجيل أهداف، بعد فوز كينيا بثلاثة أهداف مقابل هدفين، لتتساوى مع أكبر نتيجة مسجلة.
ويعتبر أضعف دفاع في البطولة حتى الآن، هو دفاع منتخب تنزانيا، والذي اهتزت شباكه 5 مرات ومن بعده يأتي منتخب موريتانيا، الذي تلقى 4 أهداف، فيما يمتلك المنتخب المالي أقوى هجوم برصيد 5 أهداف في جولتين.
ويتقاسم لقب هداف البطولة حالياً 3 لاعبين، وهم ميشيل بوتي مهاجم بنين وإيمانويل أكوي لاعب أوغندا وميشيل أولنجا هداف كينيا، ولكل منهم هدفان خلال جولتين من المباريات.
فاروق ميا، صانع ألعاب منتخب أوغندا، هو أكثر اللاعبين صناعة للأهداف في البطولة، بعدما صنع هدفين للاعبي فريقه أمام زيمبابوي والكونغو الديمقراطية، فيما منتخب مالي هو أكثر الفرق صناعة للأهداف، حيث شارك ثلاثة لاعبين في صناعة أهدافهم في شباك موريتانيا، وهم أداما تراوري، موسى دومبيا، وديادي ساماسيكو.
يمتلك رياض محرز، قائد الجزائر، رقماً هو الأفضل في البطولة، كونه أكثر اللاعبين صناعة للفرص المحققة بواقع 7 فرص، ويأتي خلفه نجم المغرب نور الدين أمرابط برصيد 6 فرص، ويتربع محمود حسن تريزيجيه، نجم المنتخب المصري، على قمة أكثر اللاعبين مراوغة في البطولة، برصيد 11 مراوغة ناجحة.
وشهدت المباريات الـ24 خلال جولتي دور المجموعات، إشهار الحكام لـ73 بطاقة صفراء، حيث يعد منتخب تنزانيا أكثر من حصل لاعبوه على إنذارات برصيد 6 بطاقات، وكينيا وتونس ومالي في المركز الثاني برصيد 5 بطاقات، ومدغشقر وكوت ديفوار وناميبيا وموريتانيا وغانا وبنين في المركز الثالث برصيد 4 كروت، ويحل منتخب مصر ومعه أنغولا رابعاً بثلاث بطاقات، ثم السنغال والجزائر والكونغو الديمقراطية وبوروندي وجنوب أفريقيا وغينيا والكاميرون ونيجيريا وغينيا بيساو ببطاقتين لكل منهم، بينما يأتي زيمبابوي ومالي وأوغندا والمغرب في المراكز الأخيرة برصيد بطاقة واحدة.
البطاقة الحمراء أشهرت مرة واحدة فقط خلال 24 مباراة، وهو ما يؤكد  نظافة لقاءات البطولة من الخشونة، وكان الطرد الوحيد في وجه يوهان بوي لاعب منتخب غانا في مباراته أمام بنين.
مباريات البطولة، شهدت احتساب 5 ضربات جزاء حتى الآن، وكانت لصالح منتخبات الجزائر، مالي، تونس، موريتانيا، بالإضافة إلى غينيا الاستوائية.
ويمتلك منتخب المغرب أكثر نسبة استحواذ على الكرة في إجمالي مباراتي الجولتين برصيد 56.8%، ويليه منتخب جنوب أفريقيا 56.3%، وأخيراً منتخب السنغال 56.2%.
ويمتلك منتخب الكاميرون النسبة الأكبر في دقة التمرير بالبطولة بنسبة 87.9%، وخلفه يأتي منتخب غينيا الاستوائية 83.5%، ثم منتخب المغرب بنسبة 82.9%.
ويمتلك منتخب السنغال النسبة الأكبر في التسديد على المرمى، بعدد 18 تسديدة في المباراة الواحدة، ويأتي بعده منتخب المغرب بعدد 15.5 تسديدة في اللقاء، ويتساوى منتخبا الكونغو الديمقراطية وبنين بنفس العدد، 15 تسديدة في المباراة الواحدة.
ويتربع محمد صلاح، نجم منتخب مصر، على قمة معدل التسديد في المباراة الواحدة بعدد 6 تسديدات، ويليه حكيم زياش نجم المغرب بعدد 5 تسديدات، ويتساوى معه موسى ماريجا، نجم منتخب مالي، بعد 5 تسديدات هو الآخر.

مواضيع ذات صلة