كأس إفريقيا 2019: تدرج مصري، روح جزائرية، ترقب مغربي، وشك تونسي

شهدت منافسات دور المجموعات لكأس الأمم الإفريقية في كرة القدم المقامة في مصر، تفاوتا في أداء المنتخبات العربية، حيث فرضت الجزائر نفسها بين الأفضل، في مقابل تحسن مصري تدريجي وتحفظ مغربي، وشك في الأداء التونسي.

وبينما أنهت منتخبات مصر والجزائر والمغرب الدور الأول بالعلامة الكاملة والشباك النظيفة في المباريات الثلاث للمجموعات الأولى والثالثة والرابعة تواليا، انتظرت تونس حتى الجولة الأخيرة لانتزاع التأهل الى ثمن النهائي بشق النفس بعد ثلاثة تعادلات في ثلاث مباريات، في المجموعة الخامسة التي لفت فيها أداء المنتخب العربي الخامس، موريتانيا، في مشاركة هي الأولى لـ "المرابطون" في المسابقة القارية.

كان الترقب كبيرا قبل المباراة الأولى لمصر أمام زيمبابوي. الفراعنة، وخلفهم نحو 100 مليون مشجع، يريدون لقبا ثامنا بأقدام محمد صلاح وزملائه، في المسابقة العائدة الى أرض الكنانة للمرة الأولى منذ 2006.

جاء الأداء متواضعا، ولولا لمحة الجناح الأيسر محمود حسن "تريزيغي"، لكان المنتخب أمام احتمال تعادل سلبي مخيب من المباراة الافتتاحية.

أقر مدرب المنتخب، المكسيكي خافيير أغيري، بأن مصر قادرة على تقديم مستوى "أفضل"، متحدثا عن أداء هجومي ومحاولات على المرمى بلغت - بحسب احصاءات موقع الكونفدرالية الإفريقية - 15 في المباراة الأولى.

وعد أغيري بزيادة العدد ضد الكونغو الديموقراطية، وهذا ما لم يحصل (تراجعت الى تسع فقط، بحسب المصدر ذاته)، لكن بنجاعة أكبر مع تسجيل هدفين من ثلاث محاولات بين الخشبات. الأهم في المباراة الثانية، كان أن صلاح افتتح سجله التهديفي بعد تمريرة تريزيغي، وأضاف هدفا ثانيا ضد أوغندا حين فاز المصريون أيضا بهدفين نظيفين، وحققوا ما وعد به أغيري، بزيادة عدد المحاولات الهجومية، لتصل الى 16.

قال العميد أحمد المحمدي بعد المباراة الأخيرة التي اختير أفضل لاعب فيها، ردا على سؤال عن الأداء المصري "المسابقات أهم حاجة فيها المكسب. (بشأن) الأداء، كلما تقدمت في المسابقة، تتدرج في المستوى. بالتأكيد نحن نلعب ضد فرق صعبة، لا توجد فرق سهلة في إفريقيا حاليا".

أضاف "المهارات الفردية هي التي تحسم المباريات"، مشيدا بالركلة الحرة التي افتتح صلاح التسجيل من خلالها في تلك المباراة، معتبرا أن "الفترة الآتية هي الصعبة. يجب أن نركز بشكل كبير جدا"، وهو ما سيكون اختباره الأول ضد جنوب إفريقيا السبت في ثمن النهائي.

قدم المنتخب الجزائري بإشراف مدربه جمال بلماضي دور مجموعات من دون أخطاء، أنهاه متصدرا المجموعة الثالثة بثلاثة انتصارات (على كينيا 2-صفر، السنغال 1-صفر، وطنزانيا 3-صفر).

أدار بلماضي خطوطه بشكل مثالي في بحث جزائري عن لقب ثان بعد 1990، من دفاع صلب مع ظهيرين سريعين لا يهابان التقدم (عيسى مندي ويوسف عطال)، وخط مقدمة فتاك يقوم على رباعي متجانس: العميد رياض محرز ويوسف البلايلي وسفيان فغولي وبغداد بونجاح.

المفارقة أيضا أن بلماضي خاض المباراة الثالثة بتشكيلة شملت تسعة تغييرات عن تشكيلته الأساسية، من دون أن يؤثر ذلك على أداء الفريق أو قدرته على تحقيق الفوز والحفاظ على نظافة الشباك للمباراة الثالثة تواليا.

لقي أداء المنتخب إشادة واسعة، لاسيما محورية دور بلماضي الذي تولى مهامه في غشت 2018، في إعادة اللحمة الى تشكيلة من الموهوبين في منتخب عانى في الأعوام الأخيرة من "فشل جماعي"، بحسب التعبير الذي استخدمه الدولي السابق بعد تعيينه مدربا.

وقال النجم المصري السابق محمد أبو تريكة الذي يعمل كمحلل لقنوات "بي ان سبور" القطرية، بعد فوز الجزائر على السنغال، إن "الفريق يلعب بروح، لا لاعب يقص ر، الجميع ملتزم".

أضاف "هذه هي الروح. منتخب تشعر بأنه يبذل أقصى ما لديه، لديه إخلاص (...) لا لاعب يكسب بمفرده. المنتخب عبارة عن روح"، مضيفا "المدرب الذكي العبقري نعمة، وبلماضي (هو) نعمة".

استثمار هذه الروح في ثمن النهائي يبدأ من بوابة غينيا الأحد.

قدم المنتخب المغربي أداء ثابتا في مجموعة هي الأصعب، ضمته الى ساحل العاج وجنوب إفريقيا وناميبيا. اكتفى بالفوز بهدف نظيف في كل مباراة، ولم يتمكن أي منافس من هز شباكه.

قدم أسود الأطلس أداء مقنعا لاسيما في الجولتين الثانية أمام كوت ديفوار والثالثة أمام جنوب إفريقيا، بعد أداء متوجس ضد ناميبيا. وضع نجومه مثل حكيم زياش ومبارك بوصوفة ونور الدين أمرابط، أسسا سليمة للفترة المقبلة، رغم أن رونار الباحث عن لقبه الإفريقي الثالث (بعد زامبيا 2012 وكوت ديفوار 2015)، يبقى حذرا في مقارباته منذ بداية المسابقة.

وقال رونار بعد الفوز المتأخر على جنوب إفريقيا "الحصيلة الإجمالية مذهلة، لكن حذار لأن بطولة جديدة تبدأ الآن (الجمعة في ثمن النهائي ضد بنين)، وستكون أصعب من المجموعات" نظرا لخروج المغلوب.

أضاف "يمكن لثمن النهائي أن يكون صعبا جدا لأنه ثمة العديد من المنتخبات الجيدة، ويجب أن نكون أفضل مما كنا عليه اليوم".

علامة الاستفهام الأكبر تحوم حول نسور قرطاج المتربصين للقب ثان بعد 2004. المنتخب الذي لا يتفوق عليه سوى السنغالي على صعيد ترتيب منتخبات القارية بحسب تصنيف الاتحاد الدولي (فيفا)، بدا بعيدا عما يمكن لأسماء مثل يوسف المساكني ووهبي الخزري ونعيم السليتي تقديمه.

جاهر المدرب الفرنسي ألان جيريس بوجود مشكلة على صعيد حراسة المرمى، بعد خطأين بهدفين للفاروق بن مصطفى ومعز حسن في المباراتين الأوليين (ضد أنغولا ومالي 1-1)، قبل أن يحافظ الأخير على نظافة شباكه في مباراة التعادل السلبي ضد موريتانيا.

أبعد الاتحاد التونسي المعد الذهني للمنتخب الفرنسي دافيد مارسال، وبات عليه الآن الاستعداد بشكل أفضل للقاء غانا الإثنين في ثمن النهائي.

بعد موريتانيا، أقر المدرب العام للمنتخب ماهر الكنزاري بأن "ما نؤديه في الملعب ليس ما نريده وما ينتظره منا التونسيون"، متابعا "المباراة الأولى أدخلتنا في بعض الشك (...) بتنا نقوم بحسابات ربما تدفعنا الى تقديم كرة قدم لا نرغب بها".

وتابع "الجزء الثاني مختلف تماما بخروج المغلوب (...) ان شاء الله نتخطى مرحلة الشك".

نقطة مضيئة في المجموعة الخامسة كانت موريتانيا التي حققت خروجا مشرفا بعد مشاركة أولى في تاريخها بإشراف الفرنسي كورنتان مارتينز.

وقال اللاعب ابراهيما كوليبالي بعد مباراة تونس "هذه خسارة لنا (...) الشعور هو أننا نغادر بنضج أكبر، كانت تنقصنا خبرة عبور دور المجموعات"، لكن "بالنسبة لمشاركة أولى، يمكن أن نرفع القبعة لفريقنا".

مواضيع ذات صلة