مبارك بوصوفة : أنا أسعد الناس

 قدم مبارك بوصوفة مردودا كبيار في كأس إفريقيا للأمم شد به أنظار جميع المتابعين، وقدم إشارات قوية منذ بداية المنافسة، حيث شكل السقاء للعناصر الوطنية والمكافح في المباريات، حتى أنه فاز بجائزة أحسن لاعب في مباراة كوت ديڤوار ثم أفضل لاعب في مباراة جنوب إفريقيا.
 كيف عاش لحظات الفرح بتأهل الفريق الوطني للدور الثاني بالعلامة الكاملة؟ ما هي إنطباعاته وهو يتوج بجائزين كأحسن لاعب في المجموعة الرابعة، وكيف يرى حظوظ المنتخب المغربي في التتويج بكأس إفريقيا للأمم؟
 بوصوفة بكامل الأريحية نزل ضيفا علينا وأجاب على الأسئلة الراهنة التي تخالج الجماهير المغربية، تابعوا كل التفاصيل:  

 ــ المنتخب: تفوزون على منتخب جنوب إفريقيا، وتحققون العلامة الكاملة في المجموعة الرابعة، ماذا عن هذا الفوز الذي طال إنتظاره على جنوب إفريقيا؟
 بوصوفة: شكرا لكم على هذه الإستضافة، الواقع أن الفوز على جنوب إفريقيا جاء بعد الفوزين على منتخبي ناميبيا وكوت ديڤوار، وجاء أيضا بفضل جاهزية الفريق الوطني لهذا العرس الإفريقي الكبير الذي نريد أن نكون فيه بحضور متميز ونشرف الكرة المغربية ونسعد جماهيرنا في الحقيقة لأنها تستحق أن تُسعد معنا، لقد كان مفروضا علينا أن نفوز في هذه المباراة حتى نتصدر المجموعة ونؤكد جاهزيتنا ونسير إلى أبعد مدى في هذه الدورة، والفوز على جنوب إفريقيا صحيح جاء متأخرا لكوننا لم يسبق لنا الفوز عليه، لكن اليوم الأمور تغيرت كثيرا، لدينا جيل من اللاعبين قادرين على تحقيق الأهم في هذه المسابقة، والحمد لله نتوفر على جيل من اللاعبين سيقول كلمته بمؤهلاته ومهاراته، وهنيئا لنا بهذا الفوز الثالث على التوالي الذي يزيد من الرفع من معنوياتنا.

 ــ المنتخب: سجلت هدف الفوز في الأنفاس الأخيرة من المباراة، نريد أن نعرف إنطباعك وأن تنهي كل شيء في هذه المباراة؟
 بوصوفة: أكيد سعدت كثيرا، بل طرت فرحا مع اللاعبين كالأطفال الصغار لأن الأمر يتعلق بالفوز وإنهاء مرحلة ظلت الكرة المغربية بلا فوز على منتخب جنوب إفريقيا كما كان الشأن في السابق مع منتخبي الكامرون وجنوب إفريقيا، لا أخفيك السر شعرت بإحساس لا مثيل له، لأن هذا هو السيناريو الذي كنا نريده في هذه المباراة وهو الفوز لنكون في الصدارة وللتأكيد على جاهزيتنا لكأس إفريقيا للأمم ولإسعاد جماهيرنا في كل مكان التي تشكل الدعامة الحقيقية للفريق الوطني، أنا سعيد مثل اللاعبين والجماهير لأن فريقنا الوطني يستحق كل الخير ونحن عازمون على تحقيق المزيد من الإنتصارات إن شاء الله.

 ــ المنتخب: لثاني مرة تفوز بجائزة أفضل لاعب في المجموعة الرابعة، ما السر في ذلك؟
 بوصوفة: لا أعلم ذلك «ذاك الشي ديال الله سبحانه وتعالى» أنا أجتهد وأكد والحمد لله أجني ثمار عملي وإجتهادي وإصراري على تمثيل بلدي أحسن تمثيل، والواقع ما حققته يعود له الفضل لزملائي اللاعبين، بحيث نحن نشتغل جماعيا ولدينا روح المجموعة، لذلك ترى كل لاعب يبذل قصارى الجهود كلما تم الإعتماد عليه في المباراة، كل هذا يمنحني مزيدا من الكفاح لإسعاد جماهيرنا وإدخال البهجة في قلوبها، هذا هو ما يسعى إليه كل لاعب داخل الفريق الوطني.

 ــ المنتخب: حقق الفريق الوطني العلامة الكاملة في المجموعة الرابعة، هل يعني ذلك أن الفريق الوطني جاهز للمنافسة على لقب كأس إفريقيا الذي طال إنتظاره؟
 بوصوفة: الفريق الوطني يوجد اليوم في أفضل مستوياته بالنظر للصورة الكبيرة التي يقدمها في هذه المنافسة، وبالتالي يمكن أن نتفاءل خيرا في هذه الدورة، المهم بالنسبة لنا أننا حققنا الفوز الثالث في المجموعة، ولي اليقين بأن الفريق الوطني سيكون في أفضل المستويات في باقي المباريات التي سنخوضها في الدور الثاني، اللاعبون جاهزون وكل الطاقم في حالة تأهب كل من موقع مسؤوليته، ليكون اللاعبون بمعنويات جد مرتفعة، وبهذه المناسبة لابد من تقديم الشكر لرئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم على الدعم الكبير الذي يقدمه لنا كلاعبين حيث يظل مرابطا معنا وقريبا منا ويدعم كل اللاعبين ويحمسهم، كما أننا نعيش في أجواء جد رائعة بيننا كلاعبين، إذ بحمد الله لم يحدث أي إحتكاك ما يبين أن محيط الفريق الوطني سليم جدا وهذا ما يشكل قوتنا في الحقيقة.

 ــ المنتخب: كيف تشعرون وأنتم تلعبون أمام الآلاف من المشجعين المغاربة في ملعب السلام، بوجود جماهير من مصر والجزائر.
 بوصوفة: بكل صراحة نشعر بالحماس الكبير، بل نحس وكأننا نلعب في بلادنا، شكرا لكل هذه الجماهير التي تساعدنا على تقديم أفضل المستويات، على تحميسنا لنكون في كامل الجاهزية، من أجل هذه الجماهير التي تتواجد معنا بمصر والتي توجد في المغرب وفي كل بقاع العالم نبذل كل الجهود لكي نسعدها، شيء رائع فعلا هذا الذي نشاهده في ملعب السلام إحتفالية كبيرة لا توصف وتشجيع حضاري لا مثيل له كل هذا يعطي يعطي الأفضلية للفريق الوطني ليكون هو صاحب اللقب الإفريقي لكونه يستحق ذلك.
 باسك كل اللاعبين أتوجه بخالص شكري وإمتناني لهذه الجماهير المغربية ونعدها بمواصلة المسيرة معها حتى آخر رمق من هذه الدورة.

 ــ المنتخب: على ذكر الجماهير، كيف تفاعلتم مع أطفال صغار علقوا هاتفا وحرصوا على متابعة مباريات الفريق الوطني في قرية نائية؟
 بوصوفة: صراحة راقنا جدا ذلك المنظر، منظر أطفال صغار وهم مجتمعون فيما بينهم حول هاتف نقال يتابعون مباراة كوت ديڤوار، إنه شيء رائع جدا من هؤلاء الأطفال الصغار الذين أحييهم وأشكرهم وأرفع لهم القبعة على هذا الشغف الذي يبدونه للفريق الوطني حتى وهم يتفرجون على الهاتف النقال في صورة رائعة جدا يصعب صراحة التعبير عنها لأنها تؤكد الحب الجارف الذي يجمع كل المغاربة من كل الأجيال حول الفريق الوطني، من أجل هؤلاء الأطفال ومن أجل كل المغاربة سنبذل قصارى الجهود لنحقق المبتغى والهدف الذي ينتظره منا كل المغاربة.

 ــ المنتخب: هل حان الوقت لكي يتوج الفريق الوطني بلقب كأس إفريقيا بعد إنتظار طويل دام 43 سنة؟
 بوصوفة: فعلا حان الوقت لكي نتوج بكأس إفريقيا للأمم بهذا الجيل الذي يتوفر على كل المقومات ليكون هو بطل كأس إفريقيا للأمم في نسختها الحالية، وإنشاء الله هذا هو الحلم الذي يراودنا، نريد أن نسعد الجماهير المغربية، نريد أن نكافئها على وفائها من أجل الفريق الوطني، بكل صدق سنصارع من أجل هذا الحلم الذي يجمعنا جميعا كمغاربة.

 ــ المنتخب: هل نتوقع حضورا كبيرا أيضا للفريق الوطني في دور الثمن؟
 بوصوفة: مادام أننا حققنا العلامة الكاملة في الدور الأوزل فهذا سيمنح اللاعبين مزيدا من الحماس للإستمرار في هذه المسيرة الناجحة، وحتى أضعكم في الصورة فنحن نشتغل على مباراة بحدة، حتى لا يكون هناك ضغط على اللاعبين، الناخب الوطني الذي يجب أن نشكره على العمل الكبير الذي يقدمه مع الفريق الوطني يضع لنا برنامجا يوميا للحفاظ على اللياقة البدنية خاصة وأن الجو حار جدا ويجب أن نتأقلم معه، لذلك المباراة القادمة في دور الثمن سنخوضها بكثير من الإستماتة والإستبسال حتى نسير في هذه التصاعدية ونسعد جمهورنا التي تساندنا ونتمنى أن تكون النهاية سعيدة إنشاء الله ونكون هم أصحاب التتتويج الإفريقي.

 ــ المنتخب: ماذا تقول في كلمة مفتوحة للجمهور المغربي؟
 بوصوفة: شكرا لهم على المساندة والدعم اللا مشروط وإنشاء الله سنواصل معكم هذا الحلم الكبير حتى النهاية، وسنبقى في كامل التركيز والجاهزية في المباريات التي تنتظرنا في المرحلة الثانية حيث يبدأ الجد والإجتهاد، ولي اليقين بأننا سنكون في المستوى المطلوب وسنحقق الأهم بحيث سنناقش مباراة بمباراة حتى الوصول للهدف المنشود في هذه الدورة التي نريدها أن تبتسم لنا لأنه في الحقيقة فريقنا الوطني يستحق هذه الكأس لأنه من أفضل المنتخبات الحالية بمصر ه وهذه شهادة الجميع بعد المستوى الذي قدمناه منذ المباراة الأولى ضد ناميبيا، وأكيد سنحرص على مواصلة نفس الطموح لنكون نحن من يتوج بالتاج الإفريقي.

مواضيع ذات صلة