نسور قرطاج تخشى مصير الأسود والفراعنة

يسعى المنتخب التونسي خلال مواجهته نظيره الغاني، اليوم، في دور ثمن نهائي كأس الأمم الإفريقية، إلى تفادي مصير الخروج المفاجئ لمنتخبَي المغرب ومصر اللذين كانا ضمن المرشحين للفوز باللقب.
وسيكون المنتخب التونسي مطالبًا بالارتقاء بمستواه إذا ما أراد مواصلة حلم إحراز اللقب القاري للمرة الثانية في تاريخه، لاسيما أن ما قدمه في دور المجموعات لن يكون كافيًا لتخطي عقبة منتخب بحجم غانا، وصل إلى نصف النهائي على أقل تقدير في النسخ الست الماضية.
والتاريخ ليس مطمئنًا بالنسبة إلى تونس، لأنه لم يسبق له الفوز على غانا في المواجهات السبع التي جمعتهما في البطولة القارية، آخرها في ربع نهائي نسخة 2012 حينما خسر التونسيون 1ـ2 بعد التمديد، وأبرزها في نهائي 1965 حينما خسروا 2ـ3 بعد التمديد أيضًا (ست هزائم وتعادل حتى الآن).

مواضيع ذات صلة