هل كان الترجي فعلا يستحق اللقب؟

بصرف النظر عما إذا كانت أحكام لجنة الإنضباط التابعة للكاف والتي قضت بإعلان الترجي الرياضي التونسي بطلا للعصبة، عادلة ومعللة قانونيا، فإن ما خرج به أحد مسؤولي الترجي من أن فريقه استحق اللقب داخل الملعب وخارجه، يستحق منا تعقيبا، وهو أن الترجي استحق اللقب خارج الملعب، ولو أن هذا الأمر لم يحسم بشكل نهائي بسبب لجوء الوداد لمسطرة الإستئناف، إلا أنه لم يستحق اللقب على أرضية الملعب والدلائل على ذلك كثيرة، وكلها تقول بأن الوداد ظلم ذهابا وإيابا، بل ذبح في ردهات اللجان المتعفنة للكاف.
هل هناك ما يجزم بأن الوداد لم يظلم في مباراة الذهاب بمركب محمد الخامس بالدار البيضاء؟
بالطبع لا، فالوداد كان يستحق من مباراة الذهاب التي انتهت متعادلة بهدف لكل فريق، الحصول أولا على هدف صحيح ألغي بخطإ من الحكم والحصول ثانيا على ضربة جزاء واضحة كشف الڤار صحتها، والدليل على وجود هذا الظلم السافر هو أن الكاف أوقفت الحكم المصري جهاد جريشة لستة أشهر وعللت ذلك بأخطائه الفادحة المرتكبة عند إدارة المباراة، وبخاصة رفضه لهدف مشروع ورفضه لضربة جزاء واضحة للوداد.
وفي مباراة الإياب بملعب رادس ظلم الوداد مرتين، مرة عندما رفض له الحكم غاساما، هدفا صحيحا بدعوى حالة تسلل غير موجودة وأخرى عندما تنبه الكل إلا أن الجهة المنظمة تحايلت على الكل وادعت أن جهاز الڤار مشغل، والحال أنه معطل.
لا يستطيع أحد أن يعلمنا قيم الروح الرياضية، فقد كنا سنصفق للترجي التونسي في ما لو فاز باللقب بالجدارة التي يتحدث عنها مسؤولوه وإعلامه، وما كنا لنرفع الصوت بالإستنكار والإحتجاج لو لم نشعر فعلا أن الوداد ظلم، بل ذبح من الوريد إلى الوريد من كونفدرالية لا تنصف عندها الأندية.

مواضيع ذات صلة