هذا ما كشفته مباراة بريكاما لكارطيرون من عيوب

تفادى الرجاء البيضاوي الخسارة، وانتزع تعادلا أمام بريكاما الغامبي 3-3، في ذهاب الدور التمهيدي لكأس عصبة الأبطال، وكشفت هذه المواجهة عدة نقاط سلبية ونواقص في أداء الرجاء.
الأخطاء الدفاعية
لم يكن أداء ومستوى الدفاع بالجيد، وارتكب عدة أخطاء في المباراة، وعلى غير العادة، ظهر مدافعو الفريق البيضاوي شاردين في أدائهم، وبمتوضع غير جيد، وعدم الانسجام فيما بينهم، واستغل الفريق الغامبي خطأين فاذحين من كوليبالي ونغوما، وسجلا منهما هدفين.
نجاعة الهجوم
غابت النجاعة الهجومية عن الرجاء البيضاوي، ولم يكن لاعبو هذا المركز في مستواهم المعهود، وأضاعوا جملة من الفرص، من سفيان رحيمي  وهشام إصلاح ومحسن متولي.
ورغم الهفوات التي ارتكبها دفاع بريكاما، إلا أن الرجاء لم يستغل ذلك، وبرز تواضع المهاجمين، بعدم تسجيلهم أي هدف من الأهداف الثلاثة التي دخلت مرمى بريكاما، ذلك أن المدافع بدر بانون سجل هدفين.
ساليف كوليبالي
يعول كارطيرون كثيرا على المدافع ساليف كوليبالي ليكون أفضل بديل لليبي سند الورفلي الذي لم يمدد عقده مع الفريق، حيث شكل واحدا من نقاط قوة الفريق في الوسط الدفاعي، في الموسم الماضي.
 ولم يكن أداء كوليبالي في المستوى، ولم يكن منسجما مع بدر بانون، الذي لعب إلى جانبه في الوسط الدفاعي.
اللياقة البدنية
أظهرت مباراة بريكاما أن لاعبي الرجاء ما زال لم يصلوا للمستوى المطلوب في اللياقة البدنية، وظهر إرهاق كبير على مجموعة من لاعبي الرجاء في الشوط الثاني، حيث تراجع المخزون البدني، ونزل الإيقاع، وينتظر أن يركز كارطيرون على الجانب البدني، في الفترة المقبلة، خاصة أنه لم يكن راضيا على الحضور البدني للاعبين. 

 

مواضيع ذات صلة