منير الجعواني ل"المنتخب": النهضة البركانية أصبح يضرب له ألف حساب

دخل منير الجعواني مدرب نهضة بركان تاريخ الكرة البركانية من أوسع الأبواب، كيف لا، وهو الذي إستطاع أن يحقق إنجازات لم يسبق للفريق البركاني أن حققها، أولها الوصول لربع كأس الكونفدرالية الإفريقية في الموسم ما قبل الماضي لأول مرة في تاريخه، وبلوغ المباراة النهائية في هذه المسابقة الإفريقية ثم الفوز بأول لقب يدخل خزينة النادي وهو كأس العرش.
كلها إنجازات ستظل شاهدة على بصمة مدرب، يهوى التحدي، ويشتغل بتفان وحماس، ويخطط أيضا لتألق فريقه على المستوى القاري، كرهان يدغدغ مشاعر البركانيين، وذلك بالفوز بكأس الكونفدرالية الإفريقية في النسخة الحالية والتي يشارك فيها لرابع مرة على التوالي.
«المنتخب» قررت أن تسبر أغوار مدرب تألق في البطولة الإحترافية بشكل كبير، بإنجازاته وتألقه، وخاصة بتحركاته أثناء مباريات فريقه، تابعوا التفاصيل: 

ــ المنتخب: لتكون إنطلاقة حوارنا معك منير حول تحضيرات النهضة البركانية، كيف تمر هذه التحضيرات؟ وكيف هي الأجواء الجديدة لفريقكم؟
الجعواني: تحضيراتنا إنطلقت في 9 يوليوز الماضي، وخضنا المرحلة الأولى في التحضيرات بالعاصمة الرباط، بحضور جميع اللاعبين باستثناء اللاعبين الذين إنتهت عقودهم كعبد العالي المحمدي وعبد الصمد المباركي، سلمان ولد الحاج، بلال باري، بالإضافة إلى مغادرة الهداف لابا كودجو، أما على مستوى الإنتدابات فقد قمنا بجلب لاعبين في المراكز التي كنا بحاجة إليها لذلك تعاقدنا مع زايد كروش، والحارس زهير العروبي حمزة الحمياني، وفي الهجوم تعاقدنا مع علاء جراي، ويوسف الزغودي، كما أننا ما زلنا نبحث عن الموهبة التي ستملأ فراغ رحيل الهداف لابا كودجو، الحمد لله كل الأمور تسير في الإتجاه الذي نريده وفق الإستراتيجية التي يرسمها المكتب المكتب المسير وعلى رأسه السيد فوزي لقجع وكل مكونات الفريق.

ــ المنتخب: ما هي أهم المباريات الودية التي خضتموها في معسكركم الإعدادي؟
الجعواني: لقد خضنا لحد الساعة أربع مباريات ودية جمعتنا بإتحاد الخميسات وفزنا عليه بـ (4ــ2)، وإنهزمنا في المباراة الثانية ضد الفتح الرباطي بـ (1ــ0)، وفزنا على المنتخب الليبي المحلي بـ (1ــ0)، وفزنا في المباراة الرابعة على إتحاد يعقوب المنصور بـ (4ــ1)،  لكن للأسف وجدت بعض العوائق في هذه المباريات الودية، بحيث أننا في الموسم الماضي لعبنا بـ 57 لاعبا بدون أن نخضع أي لاعب للتجربة، لذلك تجنبت في المرحلة القادمة من التحضيرات إجراء المباريات الودية، لكون لاعبين شابين من صفوف الفريق تعرضا للكسر، وهما سعد الحرنوفي والمهدي ماليح، فققرت توقيف المباريات الودية في هذه المرحلة على أن نخوض المعسكر القادم ما بين بركان والسعيدية مباشرة بعد عيد الأضحى المبارك.

ــ المنتخب: تعودون مجددا للمشاركة على الواجهة الإفريقية، هل نراهن على إعادة السيناريو في الموسم الجديد بوصولكم للعب المباراة النهائية؟
الجعواني: الحمد لله أننا شرفنا الكرة المغربية أحسن تشريف بوصولنا للمباراة النهائية في كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم وخسرنا بالضربات الترجيحية، اليوم لم يعد النهضة البركانية الفريق العادي فقد أصبح يضرب له ألف حساب، وله حضور كبير ووازن في البطولة الإحترافية، الحمد لله توجنا بلقب كأس العرش ولا يمكن التنازل عن هذا الحلم في المرحلة المقبلة، كما أننا سنسعى إلى تحسين وضعيتنا في البطولة، كما نتمنى إعادة السيناريو الذي حققناه في كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم حتى وأن الأمر قد يبدو صعبا لكن لا شيء مستحيل في كرة القدم، وطموحنا مشروع لكي نكون في مستوى تطلعات جمهورنا خاصة والجمهور المغربي عامة، ولي اليقين بأننا سنحافظ على الصورة التي ظهرنا عليها في الموسم الماضي حتى وأن بعض اللاعبين غادرونا فلنا الخلف من اللاعبين الذين سيقولون كلمتهم ، وسيقدمون الإضافة المطلوبة، ولا تفوتني الفرصة هنا دون أن أشكر المكتب المسير للنهضة البركانية الذي يوفر لنا كل الظروف والإمكانيات ما جعلنا نخوض كل مبارياتنا في ظروف أفضل وأحسن.

ــ المنتخب: حتى وأن النهضة البركانية لم يتوج باللقب الإفريقي إلا أنه توج بحب المغاربة، وكان هناك إجماع على أن النهضة كان عند حسن الظن؟
الجعواني: فعلا كنا نعيش نشوة كبيرة مباراة بعد أخرى في كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم خاصة بعد أن كنا نشاهد الدعم الجماهيري الكبير من الجمهور البركاني والمغربي عامة في مختلف المدن المغربية وحتى خارج المغرب ما كان يمنح اللاعبين حافزا كبيرا للمضي قدما، أتذكر خلال كل إجتماعاتنا مع السيد فوزي لقجع رئيس النهضة البركانية قال يحثنا على ضرورة إسعاد المغاربة والفريق لم يعد إسمه النهضة البركانية بقدرما أصبح يسمى بالنهضة الرياضية المغربية، الحمد لله قمنا بكل الجهود في كأس الكاف، الحمد لله كسبنا هذا الرهان وهذا الحب من كل المغاربة، ولاحظتم كيف أن اللاعبين كانوا يستميتون من أجل قميص الفريق وأيضا لتشريف الكرة المغربية، وهذا ما جعل المغاربة يسعدون بنا.

ــ المنتخب: ألا ترى بأن الأندية الوطنية ستضرب ألف حساب للنهضة البركانية خاصة بعد الظهور المشرف والوصول للمباراة النهائية؟
الجعواني: بكل تأكيد، وكما قلت لك فإن النهضة البركانية سيكون له شأن كبير في الموسم الجديد بالنظر للعروض الطيبة التي قدمها، والتي نالت إعجاب الجميع لذلك لن نتأخر في المنافسة على كل الواجهات بعد أن كسبنا التجربة والخبرة ولنا من اللاعبين ما يكفي لكي نكون في الواجهة، ونعطي البرهان على جاهزيتنا في الموسم الجديد، تحضيراتنا تمر في أجواء جيدة، الحمد لله قمنا بانتدابات جيدة، علما أنني في الموسم الماضي كنت قد إشتكيت من الفراغ الذي كان عليه كرسي الإحتياط، الحمد لله اليوم لنا ما يكفي من اللاعبين لنكون في كامل الجاهزية.
(يتبع)

مواضيع ذات صلة