نهاية جيل ذهبي للطواحين الهولندية!

أعلن الثلاثي الهولندي، الجناح أريين روبن والمهاجم روبين فان بيرسي وصانع الألعاب ويسلي شنايدر إعتزالهم الرسمي لكرة القدم هذا الصيف بعد مشوار حافل رفقة الأندية والمنتخب الهولندي، معلنين بذلك إنتهاء حقبة ذهبية أخرى بعد حقبة أولى مع ماركو فان باسطن، فرانك رايكارد ورود خوليت. و كان أبرز إنجاز تحقق مع روبن شنايدر و فان بيرسي الوصول لنهائي كأس العالم نسخة 2010 بجنوب إفريقيا.ويترك الثلاثي الهولندي بعد إسدال الستار على مسيرتهم الإحترافية إرثا ثقيلا على أكتاف النجوم الشابة لمنتخب الأراضي المنخفضة: ممفيس ديباي، ماتيس دي ليخت، فرنكي دي يونغ، وآخرون.

بورتري للثلاثي الذهبي
أريين روبن.. غارينشا الهولندي
نشأ أريين روبن في بيدوم بلدة صغيرة شمال هولندا على بعد 60 كيلومتر من الحدود الألمانية.
إنطلق روبن من نادي غرونيغن الهولندي سنة 2000 ثم برز بعدها بشكل لافت مع الكبير إندهوفن لتلتقطه أعين تشيلسي الإنجليزي ويضمه لصفوفه سنة 2004.
يمكن إعتبار روبن «غارينشا الهولندي» حيث نجح في إعادة دور لاعب الجناح للواجهة بعد أن تم إهماله لفترة طويلة خصوصا وأن هولندا كانت معروفة منذ زمن بعيد بعشقها للجانب التكتيكي على حساب الفرديات إلا أن روبن صنع الإستثناء لأنه يلعب دون تقيد بالتكتيك.
ونال الجناح الهولندي الإشادة من الراحل يوهان كرويف: «فريق كرة القدم، يتكون من 10 لاعبين ولاعب جناح.»
كما قال عنه الدولي الهولندي السابق فان دير فارت: «عندما ترونه تتساءلون كيف لم يتمكن المدافعون من إيقافه. إنه سريع جدا لدرجة يستحيل أن تسلب منه الكرة.»
ومن اللقطات التي تبقى راسخة في الذاكرة، خلال يورو 2004 في البرتغال عندما شارك آريين لأول مرة ضد جمهورية التشيك وقدم تمريرتين حاسمتين إلا أن ديك أدفوكات مدرب هولندا قرر إخراجه في فترة ما بين الشوطين رغم أن النتيجة كانت لصالح هولندا (2-1). لتنقلب الأمور رأسا على عقب بعد خروج روبن وتنتهي المباراة بهزيمة الهولنديين في واحدة من المشاهد الدرامية التي يحفظها تاريخ الكرة الهولندية.
عرف روبن كذلك بأنه لاعب يظهر ثم يعود للتواري سريعا، فقد فاز الجناح الهولندي برجل المباراة خلال المباريات الأولى من مونديال ألمانيا 2006، ثم غاب عن الواجهة بعدها. وتكرر المشهد نفسه في يورو 2008، ودفع ذلك النقاد لإعتبار أن جسد روبن لا يتحمل نسق توالي المباريات الكبرى.
أدى روبن سنتين جديتين مع ريال مدريد لدرجة أن منحه البعض لقب «ميسي مدريد» قبل أن تضربه آفة الإصابات، ثم قرر الإنتقال بعدها للبايرن مكرها بعد أن كان ضحية سياسة الرئيس الجديد فلورنتينو بيريز. ذهب روبن لبافاريا، هناك حاول العمل على الجانب البدني ومكنه ذلك من حجز مكان أساسي في المنتخب البرتقالي.
أعلن آريين روبن إعتزاله رسميا في الرابع من يوليوز 2019 بعد سنوات من العطاء وآثر صاحب اليسرى الساحرة عدم خوض تجربة جديدة خارج أوروبا بعد توصله بعروض قوية من أندية أمريكية وأخرى من الشرق الأوسط.

ويسلي شنايدر الساحر الهولندي: 
بدأ شنايدر مسيرته الكروية مع نادي أجاكس أمستردام مع فان دير فارت، كان ظهوره الأول بقميص المنتخب الهولندي في 30 أبريل سنة 2003، خلال مباراة ودية أمام البرتغال إنتهت بالتعادل، وثبت أقدامه مع المنتخب الهولندي خلال مباريات تصفيات كأس الأمم الأوروبية يورو 2004.
كان شنايدر من صناع المجد مع إنتر ميلان في حقبة المدرب البرتغالي جوزي مورينيو وكانت الثلاثية التاريخية آخر إنجازات النيراتزوري، ونصبه العديدون المتوج الشرعي بالكرة الذهبية بالنظر للمستويات التي قدمها في نفس السنة رغم أنه أنهى رابعا في الترتيب النهائي للمتوجين بالجائزة.
كان شنايدر بطلا في 4 بطولات أوروبية مختلفة هولندا، إسبانيا، إيطاليا وتركيا، وسجل 183 هدف و173 تمريرة حاسمة في مشواره ككل.
ختم لاعب الوسط الهولندي مسيرته كلاعب في 12 غشت بعد مسيرة قصيرة أخيرة مع فريق الغرافة القطري عن عمر 35 سنة.

روبين فان بيرسي.. الهداف التاريخي لهولندا:
أنهى روبين فان بيرسي مشواره الكروي بقميص فاينورد روتردام الهولندي في 12 ماي 2019 عن سن ال35.
يمكن إعتبار صاحب البالماريس الصغير من ناحية الألقاب مقارنة بالنجمين الآخرين فقد حاز فان بيرسي على كأس اليويفا سنة 2002 ولقب البطولة الإنجليزية في 2013 إلا أن ذلك لا ينتقص شيئا من موهبته.
عرف روبن هود الهولندي بإيجاده الألعاب الهوائية وطريقة لعبه الإستعراضية، صنع إبن روتردام إسما من ذهب، من فاينورد إلى مانشستر يونايتد، مرورا بأرسنال وفينيرباتشي التركي، قدم المهاجم الأنيق صورة مثالية له ولعل أبرز لقطة له رأسيته البديعة في شباك إيكر كاسيياس في كأس العالم 2014 بالبرازيل.
وصل المهاجم الهولندي رفقة روبن وشنايدر إلى نهائي كأس العالم سنة 2010 الذي خسرته هولندا من إسبانيا بعد التمديد 0-1. ثم حصلوا على المركز الثالث في نسخة 2014.
حقق سفاح أرسنال السابق 324 هدفا و117 تمريرة حاسمة في 696 مباراة ويحفظ أفضل هداف في تاريخ المنتخب الهولندي بـ 50 هدف.

مواضيع ذات صلة