من باع الوداد في قضية رادس؟

المقاربة التي اعتمدتها الكاف في علاج مباراة الزمالك المصري امام حينيراسيون فوت السينغالي  مشبوهة وينبغي أن تمثل لنا  ولكل من واكب ملف الوداد  والترجي ..مرجعا ليتيقنوا أننا أمام جهاز فاسد واخطبوط فساد كما وصفه لقجع ذات يوم.
مقاربة إعادة المباراة رغم أن حكم المباراة ومندوبها. أكدوا انسحاب جينيراسيون، ولم  تستند إليهم  لجنة المسابقات التي أصدرت قرار إعادة المباراة كما فعلت امام الوداد.ورغم أن المنسق العاني طوني بافوي وافق على حضور الزمالك للملعب وغيرها من التفاصيل الشكلية الأخرى، يزبد من هذه الشبهات..
وكما كان متوقعا بعد تهديدات مرتضى منصور المدوية، فاطمة سامورا لجأت لمقاربة ارضاء الجميع  فأعلنت خطأ الكاف  في كيفية تبليغ  الفريق السينغالي بقرار تغيير الملعب و خطأ الزمالك الذي تأخر في ابلاغ منافسه بالقرار وقرار جينيراسيون الذي انسحب وكل هذا من منطلق المقاربة التشاركية في الخطأ كي تعاد المباراة..
ما قاله منصور عن اتصال تلقاه كي يعطل الفار أمام بركان وتهديده بكشف ملفات الكاف يفرض معرفة شيء واحد: من باع الوداد في قصة وملف رادس؟ الجواب عند أحمد أحمد..

 

مواضيع ذات صلة