خاليلودزيتش: لست مدربا منافقا وهذا ما قصدته بمقارنة حكيمي

بشكل هادئ وبثقة كبيرة، أجاب وحيد خاليلودزيتش المدرب والناخب الوطني في حوار حصري مع "المنتخب"، على أسئلة الساعة وأبرز الإشكالات والمواضيع التي تستأثر باهتمام الرأي العام المغربي، عن تقييمه لما مضى وتوقعاته لما هو آت، مع توضيح لكل نقاط الخلافات وسوء التفاهم بالكثير من الوضوح والصراحة والعفوية.
- المنتخب: تحضر بعض مباريات البطولة من الملاعب، كيف تجد مستوى اللاعب المحلي؟
خليلودزيتش: لست مدربا شعبويا أو منافقا، عندما تحدثت عن أشرف حكيمي سابقا ومقارنته باللاعب المحلي كنت أعرف ما أقول، شاهدت مؤخرا مباراة لفريق ليفربول أمام كريسطال بالاس، واندهشت للإيقاع الذي لعبت به، وعندما أرى مباريات عصبة الأبطال أرى بعض الفرق تدافع بـ 9 لاعبين، إنها كرة القدم الحديثة التي تتطلب إندفاعا بدنيا كبيرا، اللاعب إن لم يكن جاهزا بدنيا لا يمكنه أن يلعب في المستوى العالي.
- المنتخب: لكن، ألا ترى السيد وحيد أنك تقارن أشياء لا تقارن من خلال اللاعب المحلي بما تشاهده في أوروبا؟
خليلودزيتش: الكرة في المغرب في الآونة الأخيرة تعتبر من الأبرز في القارة الأفريقية، صحيح لا يمكن مقارنتها بما هو موجود في فرنسا، إيطاليا أو إسبانيا، لكن ما تقدمه الأندية المغربية في المنافسات الإفريقية يجعلني دوما أفكر في اللاعب المحلي، المطالب بالإشتغال على الجانب البدني بحسب ما قمنا به من إختبارات في التداريب، يظهر أقل مستوى من المحترفين القادمين من أوروبا، وعندما قلت وأقول هذه الأشياء الأمر لا يعجب البعض، عندما كنت في الجزائر، كنت من وراء إكتشاف العديد من اللاعبين المحليين، كسليماني، جابو، بلكلام وسوداني، وعندما أتحدث عن اللاعب المحلي أتحدث بالدليل وليس من فراغ.
في المرة الأخيرة كان لي حديث مطول مع جبران وبانون بخصوص تحضيراتهما البدنية، من أجل تطوير بعض الأشياء وكانوا متفقين معي، عموما أحاول دوما إستدعاء اللاعبين الأفضل سواء الممارسين بأوروبا أو بالمغرب، لأنه لا فرق عندي بينهم، وأحرص دوما على إختيار العناصر التي أراها صالحة بالنسبة لي.
- المنتخب: حدثنا عن مستقبل بعض اللاعبين من ذوي الجنسية المزدوجة، نقصد مثلا منير شويعر لاعب ديجون الفرنسي؟
خليلودزيتش: إنه لاعب يبلغ من العمر 20 عاما، بدأ للتو في اللعب وأصبح رسميا يسجل الأهداف، لا يمكن أن نشتغل بهذه الطريقة، أي لاعب وقع هدفا نعمل على دعوته، أواصل مراقبة بعض اللاعبين وبخاصة في الوسط وفي الخط الأمامي، مؤخرا كان لي حديث مع لاعبي خط الهجوم وأطلعتهم على طريقة لعب هجوم ليفربول بحضور صلاح وماني، وكيفية اعتمادهم على السرعة النهائية، وهو المعطى الذي يتوفر عند أشرف حكيمي، عندما شاهدته يلعب في مباراة فريقه بروسيا دورتموند أمام بادربورن، بخصوص الإختبار البدني الذي نقوم به للاعبين، فهناك حتى بعض العناصر التي تمارس بأوروبا ليست في أفضل حالاتها بدنيا، فمثلا المتفوق حكيمي يتوفر على نسبة 7 في المائة من نسبة الدهون مثل رونالدو، أما باقي اللاعبين يتوفرون على نسبة 13 و14 وفي بعض الأحيان 16 في المائة من نسبة الدهون.
تحدثت مع بعض اللاعبين وطالبت بضرورة حضورهم خلال معسكر مارس القادم جاهزين بدنيا، حتى يتسنى لهم الإنخراط في المجموعة دون متاعب، ولتجاوز الإصابات التي تمنعهم من الإلتحاق بنا.

 

مواضيع ذات صلة