خرج رفيق زخيني لاعب تفينتي الهولندي المعار له من فيورنتينا الإيطالي، ليؤكد أنه لم يحسم بعد في أمر المنتخب الذي سيمثله، حيث يحق له اللعب مع المغرب والنرويج، لكن  خرجة اللاعب الإعلامية، وجدت صداها عند الناخب الوطني وحيد  خليلودزيتش، الذي يتابع كل كبيرة وصغيرة تهم أسود الأطلس، حتى وهو متواجد في مقر إقامته حاليا بالعاصمة الفرنسية باريس، ما جعله يكشف لمقربيه بأنه لا يقلق بشأن  التصريحات التي يطلق اللاعبون مزدوجو الجنسية، وبأنه تعود على الأمر، حيث يسعى البعض للضغط عليه من أجل ضمان مكان مع المنتخب، غير أنه لن يمنحه سوى لمن يستحق ذلك.
 وسبق لخليلودزتيش،أن أكد في حوار مطول مع «المنتخب»، بأنه يجب الحذر بشكل كبير، من اللاعبين أبناء المهجر الحاملين لجنسيتين، مؤكدا بأنه ليس أي لاعب يمارس بالقارة العجوز من حقه اللعب مع المنتخب المغربي، وهو الأمر الذي سبق لرئيس جامعة الكرة وجهه للناخب الوطني منذ أول يوم تعاقد معه فيه.
 وفي سياق متصل، علمنا بأن خليلودزيتش يرصد كل كبيرة وصغيرة تهم لاعبيه وبالأخص العناصر التي يضعها في لوائحه، علما أن لائحة 49 لاعبا التي وضعها خلال شهر مارس الماضي لمواجهة إفريقيا الوسطى، من المنتظر أن تشهد الكثير من التغييرات بحسب الظروف المقبلة، حيث أكد مصدر من داخل الطاقم لأسود الأطلس بأن خليلودزيتش يعرف جيدا العناصر التي يريد الإعتماد عليها، وعندما يعمد لنشر لوائح موسعة فإنه يقوم بذلك لخلق أجواء من التنافس بين اللاعبين المغاربة الممارسين بالمغرب وأوروبا، لتحفيزهم على العمل والإشتغال، كي يحسوا بأن باب المنتخب المغربي سيظل مفتوحا وفي وجوههم.