يجري الحديث الآن عن الانتصارات التي يحققها نادي الزمالك المصري كلما واجه الأندية المغربية.. حديث ترك جدلا واسعا في الأوسط الرياضية المغربية وحتى المصرية منها والإفريقى والعربية. 
فالعبور الأخير للزمالك على حساب الرجاء البيضاوي في نصف نهائي عصبة أبطال إفريقيا، لم يمر مرور الكرام، فقد وضعت علامات استفهام كبيرة حول الأداء التحكيمي الكارثي لحكمي مباراتي الذهاب (أليو سيدي الكامروني) والاياب (ماغيت نداي السينغالي)، فالاثنان اتفاقا على عدم احتساب ضربتي جزاء واضحتين للنسور، لراحيمي في مواجهة الذهاب، وبين مالانغو في مباراة العودة بمصر، بالإضافة إلى تغاضيهما عن أخطاء كانت ترتكب ضد لاعبي الفريق الأخضر.

وما يزيد الشكوك حول ميل التحكيم لصالح الزمالك، عند ملاقاته الأندية المغربية، ما شهدته مباراة الفريق المصري وحسنية أكادير خلال دور ربع نهائي كأس الكاف للموسم الماضي، وكيف تغاضى الحكم الجنوب أفريقي عن احتساب هدف مشروع لغزالة سوس، والكرة تجاوزت خط المرمى، إذ شاهدها العالم كله  إلا حكمي الشرط والوسط. 

كما أن اياب مباراة نهائي مسابقة الكاف للموسم المنصرم بين الزمالك ونهضة بركان، عرفت بعض الشوائب التحكيمية رجحت كفة الفريق الأبيض المصري للفوز باللقب عبر ضربات الترجيح، حيث ساهم الحكم الإثيوبي تيسيما بامالاك في منح الأفضلية للزمالك عندما لم يطرد حارس الأخير الذي كان يستحق البطاقة الصفراء الثانية، بعد ارتكابه لخطإ أثناء تصديه لضربة ترجيحية، كما تغاضى عن توجيه البطاقة الحمراء للاعب محمود كهربا الذي ارتكب خشونة واضحة في حق لاعب بركاني، بينما قام بطرد مدافع النهضة النمساوي. 

هذه الحالات المذكورة والتي كانت تستوجب تدخل حكام مباريات الزمالك والأندية المغربية، بالاستعانة ب"الفار" ولم يفعلوا ذلك، هي ما تزيد الشكوك حول استحقاق الفريق المصري للانتصارات
على ممثلي الكرة المغربية. 
وما يدعم هذه الشكوك، ما صرح به أبناء جلدة الزمالك، من فاروق جعفر الدولي ولاعب الفريق السابق ومدرب منتخب مصر، إلى المحلل الإعلامي علاء صادق، اللذان وضعا علامة استفهام كبرى، بخصوص انتصارات الفريق الزملكاوي ليس على الأندية المغربية فحسب، بل حتى على أندية أفريقية أخرى. 

فهل انتصارات الزمالك مصدرها الحظ، أم هناك فعل فاعل، أم عن جدارة واستحقاق؟ وإن كان هذا مستبعد، بالنظر لما سقناه من حجج تجعل الشكوك تحوم ببيت الزملكاوية. 
وفي الأخير، وبروح رياضية نبارك للزمالك وللمغربيين أشرف بنشرقي ومحمد أوناجم التأهل لنهائي العصبة، و"هاردلك" للأندية المغربية التي نتمنى أن يأتيها حظ، الزمالك في مشاركتها القادمة.