بدري يحاضر في ملتقى النادي الدولي للأعلام الرياضي بتونس

كان الزميل مصطفى بدري المدير المسؤول لجريدة "المنتخب" وعضو لجنة الإعلام داخل الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم لما يزيد عن العشرين سنة، في مقدمة المحاضرين والمؤطرين للملتقى الإعلامي الدولي الأول وورشة العمل الخاصة بالطريق إلى روسيا التي نظمتهما الجمعية لدعم الإعلام الرياضي "النادي الدولي للاعلام الرياضي" في مدينة المنسيتير في تونس خلال الفترة من 10 الى 13 ماو 2018.
 وشهد الملتقى مشاركة 45 إعلاميا وإعلامية رياضيين من "21" دولة، وافتتح بكلمة ترحيبية لرئيس الهيئة المديرة التونسي عدنان بن مراد الذي رحب بالحضور وتطرق الى أهداف النادي وأهمية وجوده والاستراتيجيات التي يتبعها من أجل تحقيق الأهداف، لتنطلق المحاضرات بمحاضرة للإعلامي الأردني صالح الراشد بعنوان " صناعة الاعلامي"، حيث تحدث الراشد عن آلية صناعة الإعلامي من خلال المعرفة العامة الشمولية والخاصة في الرياضات وأنظمتها، إضافة الى شعور الإعلامي بالمسؤولية المجتمعية والارتقاء بروح الحرية الاعلامية ليشكل الاعلامي نبراسا للمجتمع.
ثم تحدث المحاضر التونسي منذر الشاوشي عن دور المنسق الإعلامي وحقوقه وواجباته في نهائيات كأس العالم بحيث يكون مصدرا للمعلومات عن منتخب بلاده ويقوم بإرسال الأخبار الى موقع الفيفا لتسهيل الحصول على المعلومة، وبين أن اعتماد عدد الإعلاميين المشاركين في النهائيات يعتمد على الحجم الإعلامي لكل دولة،  وأضاف بأن عدد الحضور الإعلامي في كل لقاء ضمن الجولة الأولى يصل إلى "600" إعلامي وفي الأدوار الاخرى يصل إلى "2000" إعلامي، وبين أنه يسمح للمصورين بالدخول الى المباريات دون بطاقة اعتماد خاص لكل لقاء.
واختتمت محاضرات اليوم الأول بمحاضرة للزميل المصطفى بدري أبرزت أهمية الصورة في البطولات العالمية، وبين أن الصورة خير من خبر يتكون من ألف كلمة، منوها إلى أن الاعلاميين الجدد يركزون على الصورة لأنها تزيد من متابعتهم عبر صفحات التواصل الاجتماعي، كما تطرق إلى تاريخ الصورة في الأعلام وزيادة قيمة أهميتها طبقا للحدث.
وفي اليوم الثاني من الملتقى تحدث مسئول الإعلام بالسفارة الروسية بتونس السيد اليكسي ريغاليف إذ كشف عن كل الاستعدادات الخاصة باستضافة روسيا للمونديال الكروي، كما أوضح لجميع المشاركين آلية العمل والتنقلات والأماكن المخصصة للزوار ومن ثم قام السيد اليكسي بالرد على عدد كبير من الاستفسارات الخاصة بالمونديال.
واختتم محاضرات الملتقى السنغاليان غولوكو عليو وساليفو، اللذان تحدثا عن حصيلة مشاركاتهما في المونديال بالإضافة إلى كل الصعاب التي من الممكن أن تواجه الإعلامي وتم الحوار بشكل مستفيض حول جميع النقاط التي تم الحديث عنها، وسط تفاعل كبير من المشاركين الذين اغنوا الحوار بالعديد من الافكار الإيجابية.

 

مواضيع ذات صلة