آل الشيخ يتهم إدارة الأهلي المصري بالإخلال بالوعود و"الاهانة"

أوضح رئيس الهيئة العامة للرياضة في السعودية تركي آل الشيخ الجمعة أسباب تخليه عن الرئاسة الشرفية للنادي الأهلي المصري، متهما في بيان مسهب إدارة النادي الأحمر برئاسة محمود الخطيب، بالاخلال بعهودها تجاهه و"الاهانة" على رغم دعمه للنادي.

وأعلن المستشار في الديوان الملكي ورئيس اللجنة الأولمبية السعودية، تخليه الخميس عن الرئاسة الشرفية للأهلي، في خطوة بدت انها مرتبطة بتباين بشأن المدرب الارجنتيني رامون دياز الذي تعاقد مع اتحاد جدة السعودي بمباركة من المسؤول السعودي، وذلك بعدما أبدى الأهلي اهتماما اوليا بالتعاقد معه خلفا لمدربه المستقيل حسام البدري.

الا ان آل الشيخ، المقرب من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، فند في بيانه المطول، مجريات تعاونه مع إدارة الأهلي ورئيسها محمود الخطيب الذي انتخب في دحنبر، بدعم مالي ومعنوي مباشر من المسؤول السعودي نفسه، بحسب ما كشف الأخير في بيانه اليوم.

وقال آل الشيخ انه بسبب "عشقي لهذا الكيان (الأهلي)" طلب كل من الخطيب والرئيس السابق محمود طاهر الحصول على دعمه في الانتخابات، الا انه مال للخطيب وأعرب عن رغبته في المساهمة في تطوير النادي وجلب لاعبين ومدربين وكذلك "المباني والانشاءات... وطلب مني بيبيو (الخطيب) أن اساهم في بناء ملعب للنادي".

وأوضح آل الشيخ انه التقى الخطيب قبيل انتخابات النادي "وقدمت دعما له في هذه الجلسة بمبلغ خمسة مليون جنيه (نحو 280 ألف دولار أميركي) لتمويل حملته الانتخابية"، قبل ان يدعمه بمليون جنيه اضافي قبل الانتخابات بأسبوع "نتيجة دعم عدد من رجال الأعمال لمحمود طاهر".

وتحدث آل الشيخ عن مساهمته في تجديد عقود بعض لاعبي الاهلي مثل أحمد فتحي وعبدالله السعيد، وذلك قبل اندلاع أزمة توقيع السعيد للزمالك والأهلي معا، كما طالبه بـ"البحث عن مدرب أجنبي للموسم القادم لعدم رغبته التجديد مع حسام البدري". وشدد على انه رغم التباينات أمن احتراف عبدالله السعيد "على حسابي" في فريق فنلندي بعد رفض ادارة الاهلي استمراره في النادي، "على أن يأتي لفريق سعودي عند فتح باب التسجيل" (انتقل الاربعاء الى الاهلي السعودي).

وأشار آل الشيخ الى حالة من الفتور مع ادارة النادي بسبب تباينات حول ترتيب مباراة مع فريق فالنسيا الاسباني بمناسبة احرازه اللقب الاربعين في البطولة قبل تحويله (فالنسيا) لاعتزال النجم السعودي السابق فهد الهريفي، ومباراة اعتزال للاعب الوسط المصري حسام غالي، بالاضافة الى ملابس شركة "نايك" الأميركية برغم اجازتها من لجان التسويق في النادي.

وعبر عن امتعاضه من حملات التشويه التي طالته بأنه "يتحكم ويعبث بالكرة المصرية والذي يخسر نجوم الاهلي والذي يضر بمصالح الأهلي"، مشيرا الى انه شعر "بالاهانة ودخلت في مرحلة اللامبالاة والتطنيش من قبلي لما اعتبرته احراج لي وعدم احترام واخلال بكثير من العهود خصوصا انها تكون بطلب منهم".

مواضيع ذات صلة