عبد الرحيم طاليب مدرب الدفاع الجديدي: الحظ العاثر أدار ظهره لنا بسطيف

عبر عبد الرحيم طاليب مدرب الدفاع الحسني الجديدي عن قلقه الكبير من الهزيمة القاسية التي مني بها فريقه أمام وفاق سطيف بملعب 8 ماي لحساب الجولة الثالثة من دور المجموعات لكأس عصبة الأبطال الإفريقية، والتي عقدت من مأموريته داخل المجموعة الإقصائية الثانية، واكد مروض الفرسان في الندوة الصحفية التي أعقبت الديربي المغاربي، أن سوء الحظ لازم الدفاع في هاته المباراة التي كانت مفتوحة على كل الاحتمالات، حيث كان هو السباق إلى التسجيل ط، ولم يستطع الحفاظ على هذا التفوق، مع أن مهاجميه أتيحت لهم عدة فرص للتسجيل لم تترجم إلى أهداف، مضيفا أن الوفاق عدل الكفة لصالحه من هفوة دفاعية، وأوضح طاليب أن ما زاد من صعوبة المواجهة هو سقوط مولودية الجزائر بميدان تي بي مازيمبي، حيث أصبح الانتصار مطلبا أكيدا للفريقين السطايفي والجديدي، كما دافع عن اختياراته التكتيكية، مؤكدا أنه اعتمد نهجا هجوميا أمام وفاق سطيف، مما مكن لاعبيه من خلق عدة فرص للتسجيل والتي تأسف عن عدم ترجمتها إلى أهداف من قبل المهاجمين، وأردف الربان الدكالي قائلا: ((حتى التغييرات التي أقدمت عليها خلال الشوط كانت ذات طبيعة هجومية، حيث أضعنا أبرز فرصة لتسجيل هدف الخلاص بواسطة نناح، قبل أن نستقبل هدفا قاتلا في آخر الأنفاس من الفريق المنافس، ومرة أخرى من خطأ دفاعي لغاية الأسف))، وأكد طاليب أن مباراة وفاق سطيف استلهم منها اللاعبون الدروس والعبر ، بضرورة تفادي مثل هاته الأخطاء القاتلة مستقبلا، متشبتا بخيط الأمل في إمكانية تجاوز فريقه دور المجموعات، شريطة أن يحقق الدفاع الفوز في المباريات الثلاث المتبقية، وهي مهمة في اعتقاده صعبة، لكنها ليست مستحيلة.

 

مواضيع ذات صلة