الرجاء البيضاوي ـ أدوانا ستار الغاني: الفوز خيار النسور

بعد تعرضه للهزيمة الأولى له في منافسات كأس الكونفدرالية الإفريقية أمام فيتا كلوب الكونغولي،و تنازله عن صدارة المجموعة الأولى،يعود نسور الرجاء لاستقبال ضيف جديد بمركب محمد الخامس برسم الجولة السادسة والأخيرة من دور المجموعات، الأمر يتعلق بأدوانا ستار الغاني متذيل ترتيب هذه المجموعة.الفريق الأخضر يكفيه التعادل لحجز بطاقة العبور لدور الربع، لكن الضرورة تفرض البحث عن الفوز، واستغلال أي تعثر لمنافسه الكونغولي للإنقضاض مجددا على صدارة المجموعة، كل الحظوظ لا زالت قائمة أمام نسور الرجاء، خاصة أن فيتا كلوب سيكون في رحلة شاقة لأبيدجان.

مراجعة الأوراق
بعد تحقيقه لثلاثة انتصارات متتالية منذ بداية الموسم، تعرض النسور لأول سقطة بميدان فيتا كلوب الكونغولي، بعدها دخل الفريق الأخضر غمار منافسات البطولة الإحترافية، حيث حملت له البرمجة مواجهة فريق شباب الريف الحسيمي يوم أول أمس السبت، المباراة شكلت محطة إعدادية مهمة للمواجهة الحاسمة التي ستجمع الفريق بضيفه أدوانا ستار الغاني برسم الجولة الأخيرة من دور المجموعات لكأس الكونفدرالية الإفريقية،و من دون شك فإن الطاقم التقني الرجاوي  قد استخلص الكثير من الدروس و العبر من هذه الهزيمة أمام فيتا كلوب، ووقف على بعض النقائص التي لازال يعاني منها الفريق، كما أن اللاعبين سيضعون أرجلهم في الأرض، ما يدفعهم للتعامل مع المباريات بكثير من الجدية والحزم وتفادي الأخطاء التي سقطوا فيها ضد الفريق الكونغولي.

حسابات المجموعة
أدوانا ستار حقق المفاجأة في الجولة الثالثة بتفوقه على فيتا كلوب، وكاد يقلب التكهنات بهذه المجموعة، لكنه عاد ليتعثر في الجولتين السابقتين أمام الفريق الكونغولي في مباراة الإياب،ثم داخل قواعده أمام أسيك ميموزا،و هي النتيجة التي أعادت الأمل مجددا للفريق الإيفواري الذي ينتظر منه أن يقدم خدمة للفريق الأخضر بإسقاط فيتا كلوب في ختام جولات دور المجموعات.
نتائج الفريق الغاني تجعل منه الحلقة الأضعف في المجموعة بثلاثة هزائم وفوز وحيد كان على متصدر المجموعة، وتعادل أمام الوصيف الرجاوي، في حين لم ينل ولا نقطة واحدة أمام أسيك ميموزا، في مفارقة عجيبة باعتبار أن الفريق الإيفواري خسر هذه النقط الستة في مواجهته المباشرة مع الرجاء.

الفوز و الإنتظار
كما قلنا سابقا فإن التعادل يكفي النسور لضمان التأهل لدور الربع،باعتبار الإمتياز على حساب أسيك ميموزا صاحب المركز الثالث،و الذي سيكون في استقبال متزعم الترتيب،لكن الفريق الأخضر لن يرضى بغير الفوز بديلا،بحكم الإستقبال داخل الميدان و أمام الجماهير الغفيرة التي ينتظر أن تحج بكثافة من أجل مساندة النسور في هذه المباراة الهامة التي لا تقبل القسمة على اثنين.
الرجاء سيسعى للإنتصار و انتظار أي تعثر جديد للفريق الكونغولي من أجل الإنقضاض مجددا على الصدارة،خاصة أن الجولات الأخيرة تميزت بتبادل للمراكز و للزعامة بين الفريقين.
مع العلم أن احتلال الصدارة سيمنح لصاحبه امتياز الإستقبال بالميدان في مباريات الإياب بداية من دور الربع.

الخصم بلا ضغوطات
مباراة الذهاب التي جمعت بين الطرفين بغانا كانت قد انتهت بالتعادل الإيجابي و شهدت حينها غزارة في الأهداف،ستة مناصفة بين الطرفين،الفريق الأخضر كان قريبا من تحقيق الفوز لولا الأخطاء التي ارتكبت في الدقائق الأخيرة،لكن النتيجة التي حققها النسور كانت إيجابية خاصة في ظل الضعف الذي كانت تعاني منه التركيبة البشرية للفريق أنذاك،و حاليا تغيرت الأوضاع و أصبح الفريق الأخضر بأفضل حال،بعد تعزيز الصفوف بمجموعة من العناصر الجديدة،و استعادة بعض الثوابت الأساسية لكامل جاهزيتها.و هذا ما يجعل كل الترشيحات تصب في صف الرجاء لحسم المباراة، لكن المباريات لا تربح قبل نهايتها،ما يفرض على العناصر الرجاوية التعامل مع المباراة بكل الجدية اللازمة، صحيح أن الخصم الغاني قد فقد كل حظوظه،لكن هذا هذا يبقى سلاح ذو حدين باعتبار تحرر لاعبيه من كل ضغط،ما يحفزهم لتقديم مباراة كبيرة هنا بمركب محمد الخامس.
البرنامج
الأربعاء 29 غشت 2018
الجولة 6 لدور المجموعات لكأس الكاف
الدار البيضاء: مركب محمد الخامس: س20: الرجاء البيضاوي ـ أدوانا ستارز

مواضيع ذات صلة