جيبور يقصي الوداد !

إنضاف الوداد البيضاوي إلى مازيمبي الكونغولي والنجم الساحلي التونسي، وغادر مسابقة عصبة الأبطال الإفريقية من دور الربع على يد وفاق سطيف الجزائري الذي تمكن من الحفاظ على هدفه الثمين ذهابا، وينجو من جحيم مركب محمد الخامس بفرضه التعادل السلبي في مباراة الأعصاب والضغوطات.
الوداد وكما كان متوقعا دخل مندفعا وهائجا وحاول التسجيل في الدقائق الأولى، لكن الضيف تكهن بهذا السيناريو فأحكم غلق المنافذ والممرات وفرض حراسة على مهاجمي الوداد، كما قلص المساحات وقرب خطوطه مما أوقف خطورة الحداد وأوناجم وعزل القناص الليبيري العائد ويليام جبور.
20 دقيقة من البحث والإندفاع المكثف والمناورة دون جدوى في ظل صمود فريق جزائري إختار الدفاع بتسعة لاعبين، مع تركه للمهاجم بوكلمونة كرأس حربة وعنصر مشاغب كاد أن يقلب الطاولة ويربك كل الأوراق، من خلال هجمة سريعة وخاطفة أساء التعامل معها بتسديدة غير مؤطرة حبست أنفاس الأنصار.
وإنتظر الجميع الدقيقة 29 ليعاين أول فرصة للوداديين والتي حملت توقيع الحداد إثر تسديدة مرت بقليل فوق مرمى الحارس زغبة، وبدا الضغط كبيرا على أصحاب الضيافة الذين سقطوا في التسرع وإستعجال التسجيل، فهاجموا تارة بشكل عشوائي وتارة أخرى عبر إنسلالات أوناجم، إلا أن وفاق سطيف تحلى بالصمود والتركيز والثقة في النفس، وأفلح في إمتصاص الحماس وتجنب إستقبال الهدف في شوط أول مشحون لم تجد فيه الكثيبة الحمراء كلمة السر والمرور للشباك الجزائرية.
النصف الثاني جاء مغايرا تماما وشهد سيطرة مطلقة وسيلا من الفرص الودادية، وكان نجمه القناص ويليام جبور الذي أهدر لوحده أكثر من ست محاولات سانحة، سواء عبر الرأسيات أو التسديدات التي وجدت حارسا يقظا وعملاقا إسمه زغبة تفنن في الصد وحماية مرماه، وتدخل في أكثر من مرة بشكل إنتحاري وسط حيرة وشك اللاعبين الوداديين الذين لم يفهموا كيف تضيع كل هذه الفرص السهلة.
الدقائق مضت سريعة على المضيف وبطيئة على الضيف، وتشنجت أعصاب رفاق السعيدي عقب سقوط اللاعبين الجزائريين المتكرر لإهدار الوقت، وتدخل المدرب عبد الهادي السكيتيوي بإدخال أوراق الحسوني وتيغازوي وحسني لكن دون أن يتم تفكيك طلاسيم الدفاع الأسود.
آخر الأنفاس عرفت ضغطا رهيبا جدا للوداد ومواصلة جبور لإهدار الفرص بغرابة، مع تسجيل إستماتة رائعة للحارس زغبة وزملائه الذين أفلتوا في النهاية من النار وتجنبوا الإعصار، وأخرجوا حامل اللقب بعد مباراة بطولية أخرجها بإتقان ومكر المدرب رشيد الطاوسي.

 

مواضيع ذات صلة