توتنهام يخوض جميع مبارياته البيتية المتبقية في 2018 على ملعب ويمبلي

أعلن نادي توتنهام خامس الدوري الإنكليزي لكرة القدم اليوم الجمعة أنه سيخوض جميع مبارياته البيتية المتبقية في عام 2018 على ملعب ويمبلي قبل العودة إلى اللعب على ملعبه الجديد الذي يتسع لـ62 ألف متفرج بالقرب من ملعبه القديم "وايت هارت لاين" شمال لندن عام 2019.

وكان توتنهام يأمل في اللعب على ملعبه الجديد في أيلول/سبتمبر الماضي، لكن مشاكل تقنية تتعلق بأنظمة السلامة أدت إلى تأجيل ذلك.

وقال رئيس النادي دانيال ليفي "أخذا بالاعتبار جميع المعطيات التقنية واللوجيستية، اضطررنا إلى اتخذا قرار خوض جميع مبارياتنا البيتية على ملعب ويمبلي بينها مواجهة ولفرهامبتون في 29 كانون الأول/ديسمبر".

وستواصل جماهير توتنهام التنقل إلى ملعب ويمبلي لحضور مباريات فريقها أمام تشلسي وساوثمبتون وبيرنلي وبورنموث وولفرهامبتون بالإضافة إلى مباراتيه في دور المجموعات لمسابقة مسابقة دوري أبطال أوروبا ضد ايندهوفن الهولندي وإنتر ميلان الإيطالي.

وأوضح ليفي "لا تمر ساعة إلا ويطلب مني متى سنكون قادرين على تنظيم أول مباراة لنا في ملعبنا الجديد"، مضيفا "أتمنى لو بإمكاني تأكيد تاريخ ومباراة محددين للافتتاح. ومع ذلك، في ضوء العوامل الخارجة عن سيطرتنا تماما، عدم قدرة المقاولين على تحديد المواعيد النهائية والمحتملة مستقبلا، والأمور غير المتوقعة، فنحن بطبيعة الحال نتوخى الحذر فيما يتعلق باحترام جدولنا الزمني للقيام باختبار الأحداث ومباراة افتتاح رسمية".

وتابع "في حين أننا ندرك الحاجة إلى مواصلة الضغط على مقاولينا للتسليم في أقرب وقت ممكن، فإننا ندرك أيضا مدى صعوبة عدم الوضوح بالنسبة لكم، أنصارنا، للتخطيط للمباريات، خاصة تلك المقررة في أعياد الميلاد والسنة الجديدة".

مواضيع ذات صلة