مالك ليستر.. استخدم ثروته لحصد البريميرليغ والحلوى لكسب ود الجماهير

كان فيتشاي سريفادهانابرابا، محبوبا من جماهير ليستر سيتي حتى من قبل أن يصبح الفريق الذي اشتراه الملياردير التايلاندي بطلا للدوري الانجليزي الممتاز، والفضل في ذلك يرجع إلى الحلوى التي كان يوزعها على الجمهور إضافة إلى الصلوات البوذية التي كان يتلوها لمؤازرة الفريق.

وبدأ فيتشاي حياته تاجرا للمنتجات الجلدية وارتقى ليصبح مقربا من القصر الملكي في بلاده قبل أن يتحول لاحقا إلى بطل في المدينة الإنجليزية.

وانتهت حياة فيتشاي بمأساة حين تحولت طائرته الهليكوبتر التي كان يستقلها إلى كرة من اللهب خارج ستاد ليستر سيتي السبت الماضي، ما أسفر عن مقتله وأربعة آخرين وفق رواية النادي والشرطة.

وأظهر فيتشاي (60 عاما) قدرة على كسب قلوب الناس من خلال كرمه وسحر شخصيته.

ونجح في تخطي الاضطرابات السياسية في بلاده وحماية شركته كينج باور وهو ما مكنه من تحقيق ثروة تقدر بنحو 5 مليارات دولار.

وفال فيتشاي في 2016 بعد حصوله على درجة فخرية من جامعة ليستر "لا أفعل إلا ما أحب لذلك أحب كل شيء أفعله".

بعدها بأسابيع قليلة فاز ليستر سيتي بلقب الدوري الانجليزي الأبرز في العالم بقيادة المدرب الإيطالي كلاوديو رانييري.

كان هذا الإنجاز مذهلا بالنظر إلى أن الفريق كان ينظر إليه على أنه أحد الفرق التي تزداد احتمالات هبوطه للدرجة الثانية.

وأقام فيتشاي علاقات وثيقة مع النادي الذي اشتراه في 2010، عندما كان في الدرجة الثانية أكثر من أي شخص آخر من أصحاب الأندية الأجانب في إنجلترا.

كان فيتشاي بوذيا مخلصا وجلب رهبانا إلى ليستر بالطائرة لمنح البركات لمساعدة الفريق.

واستخدم ثروته لضم لاعبين أفضل للفريق وتعزيز الأجور ومنحهم فرصة ليصبحوا أبطالا.

كما كان يقدم الحلوى لكسب ود الجمهور في ملعب الفريق الذي تمت تسميته كينج باور على اسم الشركة.

وقع الحادث خارج الملعب مباشرة بعد أن تحطمت طائرة فيكاي الهليكوبتر التي كان يستقلها ليعود إلى لندن بعد مباريات فريقه وكان على متنها 4 أشخاص آخرين.

بداية الطريق

في عام 1989 بدأ فيتشاي، المنحدر من سلاسة مهاجرين صينيين، تأسيس ما أصبح إمبراطورية كينج باور من خلال متجر في بانكوك لبيع الهدايا التذكارية والسلع المعفاة من الجمارك.

وساعده التواضع والابتسامة الدائمة في الحصول على دعم الحلفاء المناسبين في التوقيت المناسب.

ونجح في الحصول على ما يشبه الاحتكار في بيع السلع المعفاة من الرسوم الجمركية مع ازدهار السياحة في تايلاند.

ووضعته مجلة فوربس في عددها الأخير كثامن أغني رجل في تايلاند.

وفي شهر أبريل/ نيسان الماضي اشترى فيتشاي أطول مبنى في بانكوك مقابل 423 مليون دولار، وأطلق على المبنى اسم كينج باور ماهاناكورن.

وانطلقت شركة كينج باور بشكل فعلي في 2006، عندما احتكر فيتشاي المطار إبان حكومة رئيس الوزراء في ذلك الوقت تاكسين شيناواترا، وهو شخصية بارزة في قطاع الاتصالات وأحد الملاك السابقين في نادي مانشستر سيتي.

مواضيع ذات صلة