استراليا تودع كاهيل بالدموع وبفوز ودي كبير على لبنان

ودعت أستراليا نجمها الكبير تيم كاهيل بفوز ودي على لبنان 3-صفر الثلاثاء في مباراة تدخل ضمن استعدادات المنتخبين لنهائيات كأس آسيا في كرة القدم المقررة مطلع العام المقبل في الإمارات.

وخرج إبن الـ38 عاما عن الاعتزال الدولي، لخوض هذه المباراة الوداعية التي تألق فيها الاسكتلندي المجنس حديثا مارتن بويل بتسجيله ثنائية في الدقيقتين 19 و41، وذلك في أول مباراة له كأساسي مع أبطال آسيا، وأضاف ماثيو ليكي الثالث في الدقيقة 68.

ولم يخف كاهيل دموعه بعد المباراة التي خاض الدقائق التسع الأخيرة منها، بعدما ضمن مدربه أرنولد غراهام الفوز أمام جمهور غفير احتشد في ملعب "أي أن زي سطاديوم".

وقال كاهيل "أبكي للمرة الأولى في ملعب كرة قدم وأنا فخور بذلك. أنا ألعب من قلبي في كل مرة أرتدي فيها القميص الأخضر والذهبي. شكرا أستراليا. لكل زملائي والطواقم الذين عملت معهم، لن أكون شيئا من دونكم".

وأعلن كاهيل اعتزاله اللعب دوليا بعد انتهاء مشاركته الرابعة في كأس العالم في 26 يونيو الماضي إثر خسارة منتخب بلاده أمام البيرو (صفر-2) في الجولة الثالثة الأخيرة من الدور الأول لمونديال روسيا.

وشارك الهداف التاريخي لبلاده (50 هدفا) للمرة الأخيرة مع المنتخب الأسترالي عندما نزل في الشوط الثاني ضد البيرو، وكان يمني النفس بتسجيل هدف في مونديال روسيا لينضم الى البرازيلي بيلي والألمانيين أوفه تسيلر وميروسلاف كلوز الذين سجلوا في أربع نهائيات لكأس العالم، لكنه لم يحقق مبتغاه.

وبما أن مباراته الرسمية الأخيرة قبل الاعتزال كانت في روسيا، كان من المحتم أن يودع الجمهور الأسترالي بمباراة أخيرة على أرض بلاده لأن "مساهمة تيم في كرة القدم وفي المنتخب الأسترالي خاصة خلال الأعوام الـ14 الماضية كانت هائلة" بحسب رئيس الجامعة الأسترالية ديفيد غالوب.

وبدأ كاهيل، المولود في سيدني لأب من ساموا، لعب كرة القدم على الصعيد الدولي مع منتخب ساموا الغربية دون 20 عاما، وانضم المنتخب الأسترالي الأول عام 2004 بعد حملة مكثفة مع الاتحاد الدولي (فيفا).

وأصبح في ألمانيا 2006 أول استرالي يسجل هدفا في نهائيات كأس العالم، وكرر ذلك في مونديالي جنوب افريقيا 2010 والبرازيل 2014.

كما أصبح في 2007 أول استرالي يسجل هدفا في كأس آسيا (انضمت استراليا الى الاتحاد الاسيوي للعبة في 2006)، وساهم بإحراز المنتخب الاسترالي اللقب الآسيوي للمرة الأولى في تاريخه في 2015.

وأمضى كاهيل 14 عاما مع ميلوول وايفرطون الانكليزيين وسجل معهما اكثر من 100 هدف، قبل ان ينتقل الى نيويورك ريد بولز الاميركي، ولعب ايضا مع شنغهاي شينهوا وهانغجو غرينتاون الصينيين.

وانضم كاهيل الى فريق ميلوول في بطولة الدرجة الأولى (الثانية بعد الدوري الممتاز) في إنكلترا لفترة قصيرة في يناير الماضي بعدما ترك ملبورن سيتي، ضمن سعيه لخوض عدد اكبر من المباريات قبل كأس العالم، قبل أن يلتحق مطلع الشهر الحالي بجامسهودبور الهندي.

يذكر أن أستراليا التي توجت باللقب الآسيوي على أرضها عام 2015، تخوض النهائيات المقبلة (5 يناير-1 فبراير 2019) في المجموعة الثانية التي تضم سوريا والأردن وفلسطين، بينما يلعب لبنان في المجموعة الخامسة التي تضم السعودية وقطر وكوريا الشمالية.

مواضيع ذات صلة