مؤجل د2: الوداد ـ ي. برشيد.. «الويكلو» يزيد من المعاناة

بعد خسارة الوداد البيضاوي في آخر ظهور أمام شباب الريف الحسيمي بهدفين لواحد، سيسعى الفريق الأحمر جاهدا لتقويم الإختلالات في صفوفه، والتصالح مع جمهوره عبر تحقيق الإنتصار داخل القواعد أمام يوسفية برشيد.
الوداد الذي يقبع في ذيل الترتيب مع 5 مباريات مؤجلة، سيحاول تصحيح الأوضاع عندما يواجه يوسفية برشيد الضيف العنيد، والمنتشي بحلاوة الفوز في آخر دورة ببركان على حساب المولودية الوجدية.

الحريزيون بكامل الحماس
يوسفية برشيد سيحل بالدار البيضاء بعد رحلة قصيرة يريد العودة منها بغنيمة، خصوصا وأن منسوب الطمع زاد لديه لإسقاط الوداد البيضاوي الجريح، وإستغلال الظرفية العسيرة التي يمر منها على كافة الأصعدة.
الحريزيون حققوا 3 إنتصارات في بطولة هذا الموسم، وتعادلوا في مناسبتين مع تلقيهم خسارة واحدة، ويسعون لمواصلة الزحف صوب المقدمة، وهم الذين يحتلون الصف الثالث برصيد 11 نقطة.
المدرب سعيد الصديقي يفتح باب الأمل والحماس للوقوف الند للند في وجه الوداد، حيث ألمح لقدرة فريقه على مواصلة تحقيق النتائج الإيجابية، بقيادة مهاجمه محسن الناصيري الذي سجل هدفا خرافيا في المواجهة الأخيرة ضد سندباد الشرق، مما يجعل اليوسفية مرشح بقوة لإرباك حسابات الوداد الذي يعاني من عدم الإستقرار وينزف ألما وخسائر.
وستكون نتيجة الفوز أو التعادل للزوار بمثابة مفاجأة ذهاب الموسم، والشحنة المعنوية المذهلة التي ستضع فرسان برشيد في الصدارة إلى جانب حسنية أكادير.

الأحمر لتجاوز النكسة
الوداد سيوضع في الإختبار أمام اليوسفية في واحدة من أكثر المواجهات المضغوطة والمشحونة، والتي يتطلع فيها رفاق التكناوتي للخروج بسرعة من الأزمة وتجاوز النكسة التي ضربت البيت الودادي في الأسابيع الأخيرة.
الجمهور ساخط على اللاعبين ويضعهم تحت مقصلة اللوم والعتاب الشديد، وأي نتيجة غير الإنتصار على فرسان برشيد ستعمق الجرح وستشعل النيران في مركب بنجلون، لتسقط ضحايا قد يكونوا من ثوابت الفريق الرئيسية.

الرئيس سعيد الناصيري الذي وعد بإجتياز هذه المرحلة العصيبة بسرعة شحن اللاعبين للمصالحة مع الفوز وإستعادة الثقة، ويراهن على مباراة اليوم لتكون الإنطلاقة الحقيقية في مشوار البحث عن النجمة 20 في البطولة الإحترافية.
ويشكو الوداد من غياب المدرب في ظل الرحيل المعلق للفرنسي ريني جيرار وإنتظار التونسي فوزي البنزرتي لخلافته، مما سيضع المسؤولية على الإطفائي توزي الذي سبق وأن نجح في مهمات سابقة، مع تطلعات لتكرار ما فعله وخطف النقاط الثلاث البالغة الأهمية.
لكن الصعوبة الكبرى التي  سيواجهها الوداد ضد اليوسفية هو غياب اللاعب رقم 1 وهو الجمهور بسبب عقوبة «الويكلو»، مما سيعقد المأمورية في مباراة حارقة لكنها بلا توابل ولا طعم.
البرنامج
الخميس 22 نونبر 2018
مؤجل الدورة 2
بالدار البيضاء: مركب محمد الخامس: س15و30د: الوداد البيضاوي ـ يوسفية برشيد

 

مواضيع ذات صلة