مورينيو: دي خيا "أفضل حارس مرمى في العالم" يريد البقاء

وصف جوزي مورينيو مدرب مانشستر يونايتد "ديفيد دي خيا " بأنه أفضل حارس مرمى في العالم .

وقال "إن اللاعب الإسباني يريد البقاء في أولد ترافورد " بعد إنقاذ فرصة بطريقة مذهلة ساهمت في تأهل الفريق الإنقليزي إلى دور الثمن بعصبة أبطال أوروبا لكرة القدم أمس الثلاثاء.

وبعد الفوز 1-صفر في الوقت المحتسب بدل الضائع على "يانغ بويز" بملعب أولد ترافورد في المجموعة الثامنة شدد مورينيو على أنه من المهم لطموح يونايتد الحفاظ على حارس إسبانيا البالغ عمره 28 عاما والذي ارتبط اسمه بالانتقال إلى باريس سان جيرمان بطل فرنسا.

وأبلغ مورينيو الصحفيين بعد إنقاذ استثنائي أظهر أهمية الحارس الإسباني ليونايتد " إنه أفضل حارس مرمى في العالم. طموحنا هو أن يكون لدينا الأفضل في العالم ويجب الحفاظ عليه.. أعلم أنه يريد البقاء وأعلم أن وكيل أعماله (جورج مينديش) سعيد بفعل ما يريده اللاعب وأعلم أيضا أن الإدارة تريد استمراره وتعمل على ذلك لذا أتمنى التوصل إلى نتيجة آجلا أم عاجلا".

وكان دي خيا في دائرة الضوء فيما يتعلق بنهاية عقده مع يونايتد هذا الموسم.

ويتفاوض معه يونايتد بشأن اتفاق جديد ويملك أحقية تمديد العقد لموسم آخر.

وقدم صاحب الأرض أداء متواضعا وزادت ثقة بطل سويسرا وبدا أن "أوليسيز غارسيا" منحه التقدم في الدقيقة 70 بتسديدة غيرت اتجاهها لكن "دي خيا" أوقف الكرة على خط المرمى.

وقال مورينيو " إنقاذ مذهل. إنقاذ يقوم به أفضل حارس مرمى في العالم ويمنح فريقه فرصة البحث عن الفوز".

وهز مروان فيلايني الشباك في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدل الضائع ليمنح الفوز ليونايتد لكن بدا أن اللاعب البلجيكي لمس الكرة بيده قبل تسديد الكرة .

واعترف مورينيو، الذي أطاح بحامل المشروبات بعد هدف الفوز، أن " ارتياحه" يعني أن يونايتد لن يواجه ليلة مقلقة عندما يحل ضيفا على بلنسية في ختام مباريات دور المجموعات. 

وقال المدرب البرتغالي "لم نلعب لنكون في مشكلة حتى الدقيقة الأخيرة. كنت غاضبا لأننا لم نستطع التسجيل. لاعبو فريقي كانوا مجهدين في النهاية. هذا ما أردته. دون الإنقاذ من ديفيد دي خيا لما كان الهدف حاسما. تأهلنا وهذا ما فعلناه".

وبعد أداء متواضع بدا مألوفا في الفترة الأخيرة لتحقيق الفوز زادت التساؤلات بشأن فرص يونايتد في التقدم في أدوار خروج المغلوب.

واعترف مورينيو بذلك عندما أضاف " من الناحية الواقعية فالتأهل إلى دور الثمن إنجاز . ليس كبيرا أو هائلا لكنه إنجاز".

وتابع "هناك فرق أفضل منا. فرق تملك كفاءة أكبر وطموحات واقعية. عندما يصل فريق إلى دور الربع يمكن أن يحدث أي شيء".

مواضيع ذات صلة