الكلاسيكو سيشهد حالة ناذرة

بعدما كان الجميع يتمنى ان يكتمل الكلاسيكو بان يكون الوداد والجيش في اقوى وافضل احوالهما .العكس هو الذي حدث باستقالة فاخر أمام صعوبات تأهيل البنزرتي.
وبهذا قد نشاهد حدثا غريبا وفريدا من نوعه وهو ان يدرب الفريقين لاعبين سابقين موسى نداو من جانب الوداد وسعد دحان من جانب الجيش.
ورغم كل هذا فالفرجة مضمونة وقد يكون الخير في البدلاء لنشاهد مباراة كبيرة بكل المقاييس.

 

مواضيع ذات صلة