دربي كاونتي الإنكليزي يستدعي الشرطة بعد رصد موظف في ليدز قرب ملعبه

حققت الشرطة الإنكليزية مع موظف في نادي ليدز يونايتد بعدما استدعتها إدارة نادي دربي كاونتي اثر رصد تصرفات "مثيرة للريبة" من قبله قرب ملعب التدريب العائد للأخير، عشية مباراة مرتقبة بينهما في دوري الدرجة الإنكليزية الأولى لكرة القدم، بحسب ما أفادت مصادر رسمية الجمعة.

وتم استدعاء رجال الشرطة الخميس للتعامل مع الحادث، وقاموا باستجواب الرجل المعني قبل إطلاق سراحه.

وأكد دربي كاونتي في بيان الجمعة أنه "استدعى عناصر من شرطة دربيشاير إلى مركز التدريب حوالى الساعة 11:20 قبل ظهر الخميس 10 كانون الثاني/ يناير 2019 عقب ورود تقارير عن رجل يتصرف بطريقة مثيرة للريبة خارج الملعب".

وتابع النادي "تم التأكيد لفريق دربي كاونتي أن الشخص المعني هو موظف في طاقم فريق كرة القدم في نادي ليدز يونايتد"، وأن "النادي يناقش الآن مع المسؤولين في ليدز يونايتد هذه الحادثة".

وأكدت شرطة دربيشاير أنها حضرت الى المكان، وحثت دربي بإشراف النجم الإنكليزي السابق فرانك لامبارد، على الثأر من خلال إلحاق الهزيمة بفريق ليدز ومدربه الأرجنتيني مارسيلو بييلسا.

ونشرت وحدة الإستجابة في شرطة دربيشاير عبر "تويتر" "حضر الضباط إلى ملعب التدريب بعدما شوهد رجل مشبوه بالقرب من سياج الملعب... تم إجراء بحث ممتاز وتم تحديد موقع الرجل".

وتابعت "نحافظ على سلامة الفريق للفوز على ليدز"، مرفقة ذلك بوسم "التجسس هو غش".

ويتصدر ليدز ترتيب فرق الدرجة الاولى في سعيه للعودة إلى الدوري الممتاز بعد غياب دام 15 عاماً، غير أن الفريق مني بثلاث خسارات في مبارياته الثلاث الأخيرة.

في المقابل يحتل فريق دربي كاونتي المركز السادس المؤهل إلى الأدوار الإقصائية، ولكن في حال فوزه في ملعبه "برايد بارك" على غريمه ليدز سيقترب بفارق ثلاث نقاط فقط من المركز المؤهل مباشرة للدوري الممتاز.

وتولى لامبارد (40 عاما) الإدارة الفنية لدربي كاونتي في صيف 2018 في أول مهمة تدريبية له منذ اعتزاله اللعب عام 2017 بعد 21 عاما إثر تجربة أخيرة في الولايات المتحدة الاميركية بألوان فريق نيويورك سيتي.

مواضيع ذات صلة