بيلي يؤكد عبر تويتر أن صحته "أفضل بكثير"

أكد أسطورة كرة القدم البرازيلية بيلي الموجود في أحد مستشفيات العاصمة الفرنسية باريس حيث يعالج من التهاب في المسالك البولية، أن صحته "أفضل بكثير"، وذلك في تغريدة عبر حسابه الرسمي على "تويتر" الجمعة.

وأورد "الملك" (78 عاما) المتوج بلقب كأس العالم ثلاث مرات مع منتخب بلاده "المضادات الحيوية تعطي مفعولها... أشعر أنني أفضل بكثير".

وأضاف متوجها الى متابعيه "أشكركم على كل الحب الذي أظهرتموه"، مضيفا ممازحا "أشعر بأنني جاهز للعب مجددا".

وكان بيليه قد أدخل المستشفى الأربعاء غداة مشاركته في حفل ترويجي جمعه بالنجم الواعد للكرة الفرنسية لاعب باريس سان جرمان كيليان مبابي، أقامته علامة تجارية خاصة بالساعات يربطها بهما عقد إعلاني. وخلال الحفل الذي أقيم في أحد فنادق باريس، بقي بيليه جالسا طوال الوقت، لكنه تحدث الى الصحافيين وتبادل أطراف الحديث والابتسامات مع مبابي.

وكان مصدر في المكتب الإعلامي للاعب السابق أفاد فرانس برس ليل الأربعاء الخميس ان بيليه يعاني من التهاب في المسالك البولية "وسيمضي يوما أو يومين" قبل التعافي بشكل كامل. لكن مستشاره أشار ليل أمس الى أنه "يتحسن"، لكن تاريخ مغادرته المستشفى لم يحدد بعد.

وشكلت صحة بيليه، وهو اللاعب الوحيد المتوج بلقب المونديال ثلاث مرات (1958، 1962، و1970)، مدار قلق في الأعوام الماضية لاسيما في ظل تقدمه بالسن. وكان الحفل الذي أقيم الثلاثاء، مقررا في تشرين الثاني/نوفمبر، لكنه أرجئ في حينها بسبب الوضع الصحي لبيليه، وأشار المنظمون الى أنه لم يكن قادرا على السفر.

وكان السفر لمسافة طويلة أيضا و"التعب"، سببا لاعتذاره عن تلبية دعوة لحدث في لندن في كانون الثاني/يناير 2018.

وفي العام 2016، كان من المقرر أن يضيء بيليه شعلة دورة الألعاب الأولمبية الصيفية التي استضافتها مدينة ريو دي جانيرو، لكنه اضطر للغياب عن الحفل لظروف صحية أيضا.

كما ظهر في العديد من المناسبات وهو جالس على كرسي متحرك.

وعانى بيليه في تشرين الثاني/نوفمبر 2014 من إلتهاب حاد في المسالك البولية، اضطره لدخول غرفة العناية المركزة، وسط قلق كبير حول العالم من احتمال وفاة اللاعب الذي يعد من الأبرز على مر التاريخ.

وسجل بيليه في مسيرته أكثر من ألف هدف في 1363 مباراة، منها 77 هدفا في 92 مباراة بقميص السلساو. وهو اختير في 1999 من قبل اللجنة الأولمبية الدولية، كأحد أفضل رياضيي القرن العشرين، وبعدها بعام كأفضل لاعب في القرن نفسه من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

مواضيع ذات صلة