هنا دار السلام: أقدام الأشبال تواجه غينيا والأعين على السينغال

يدخل الفريق الوطني لأقل من 17 عاما المباراة الأخيرة بدور المجموعات أمام غينيا ضمن كأس إفريقيا بطانزانيا، وذلك من أجل الإمساك بخيط الأمل الأخير للمرور للمربع الذهبي والمونديال البرازيلي.
الأشبال الذين أعادت لهم غينيا الحياة والحظوظ سيقابلونها بملعب شمازي في مباراة سد فاصلة ونهائي حارق، سيحكم على أحد الطرفين بالإقصاء وقد يحكم عليهما معا بالمغادرة حسب نتيجة اللقاء الثاني، والذي سيدور في نفس التوقيت بالملعب الوطني بين السنغال والكامرون.
الفريق الوطني سيلعب الكل للكل بحثا عن الإنتصار، فيما يملك الخصم الغيني خيارين الفوز أو التعادل، إذ تكفيه النقطة الواحدة للعبور كثاني المجموعة ومقابلة نيجيريا في نصف النهاية.
ولن يضمن الإنتصار على غينيا وحده التأهل لكثيبة السلامي، إذ علينا الإنتظار وترقب نتيجة اللقاء الآخر، والتطلع لهزيمة أو تعادل السنغال ضد إحتياطيي الكامرون، أو فوزها بنتيجة تعادل أو تقل عن نتيجة فوز الأشبال.
كلها سيناريوهات وحسابات وتمنيات للمغرب الذي سيلعب بالأقدام أمام غينيا وسيصوب العيون على السنغال، ولو حدث وتأهل ستكون مفاجأة مدوية وعودة من بعيد بعدما حزم الحقائب مسبقا.
الموعد
الأحد 21 أبريل 2019  
ملعب شمازي: س 14 بالتوقيت المغربي: المغرب- غينيا

 

مواضيع ذات صلة