المغرب يتسبب في عقوبات ثقيلة على غينيا

بعدما كان المغرب قد احتج بشدة على إشراك منتخب غينيا لأقل من 17 سنة لاعبين متجاوزين السن القانونية خلال كأس إفريقيا لأقل من 17 سنة، والتي احتضنت نهائياتها طانزانيا.
أصدرت الكونفدرالية الإفريقية عقوبات ثقيلة على الجامعة الغينية، بسبب تزوير أعمار بعض لاعبي منتخب غينيا لأقل من 17 سنة، والتي كان قد احتل الرتبة الثانية في النهائيات الإفريقية لذات الفئة. 
وألغت الكونفدرالية نتائج المنتخب الغيني، فيما اعتبرت منتخب السينغال متأهلا لكأس العالم، بعد احتلاله الرتبة الثانية بدل منتخب غينيا في المجموعة التي ضمت الكامرون والمغرب وغينيا والسينغال. 
وأثبثت التحريات في أعمار لاعبين من منتخب غينيا وهما ابو بكار كونطي وتيدياني كيطا تجاوزهما السن القانوية، ما عرضهما إلى التوقيف لسنتين عن الممارسة، مع عدم مشاركة المنتخب الغيني لسنتين أيضا في المنافسة الإفريقية لأقل من 17 سنة، وتسديد غرامة مالية، 100 مليون سنتيم. 
يذكر أن منتخب الكامرون توج باللقب الإفريقي على حساب منتخب غينيا.
وكان المنتخب المغربي لأقل من 17 سنة، قد احتل في مجموعته الرتبة الرابعة من تعادل وهزيمتين، بينما احتل المنتخب السينغالي الرتبة الثالثة، ليحل محل غينيا بعد إبعاد هذا الأخير من تمثيل إفريقيا في كأس العالم لذات الفئة.

مواضيع ذات صلة