اللعب واللاعبون.. إستسلام للضغط والحظ يعاند النهضة البركانية

إحتكم الزمالك ونهضة بركان لضربات الحظ، للحسم في بطل لقب الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم،بعدما إنتصر الفريق المصري في الوقت الأصلي بهدف لصفر،سجله محمود علاء من ضربة جزاء،قبل أن يعاند الحظ العاثر الفريق البرتقالي كتيبة منير الجعواني في الضربات الترجيحية.

دفاع بإستماثة 
إعتمد منير الجعواني في منتصف دفاع نهضة بركان على ثنائية البوركينابي دايو يوسوفو وإسماعيل المقدم،حيث قاما المدافعين معا بالتغطية جيدا على الحارس علي المحمدي الذي لم وضع كثيرا تحت ضغط الإختبار،بفعل هجومات محمود كهربا ويوسف أوباما وكذا حميد أحداد، بصعود عدد كبير من لاعبي الزمالك ومساندة إبراهيم حسن وكذا محمد إبراهيم.
يوسوفو كالعادة وقف سدا منيعا أمام تسربات مهاجمي الزمالك، وقطع الكثير من الكرات بالرأس،المقابل  ذلك قام المقدم بالتغطية مانعا عناصر الفريق المصري من التقدم،بعدما لعب بسخاء بدني وأظهر شراسته المعهودة،ماصعب من مأمورية أصحاب الأرض لبلوغ عرين النهضة،بمساعدة الظهير الأيمن عمر النمساوي الذي حرث الجهة اليمنى ودافع بقوة مع الصعود للأمام وقت الحاجة،مساندا الخط الخلفي لفرسان الشرق بإندفاع بدني كبير،مع القيام بواجبه الهجومي على أكمل وجه حيث كان من وراء العديد من التمريرات الملمترية صوب حمدي لعشير ،،بالمقابل لم يغامر الظهير الأيسر محد عزيز كثيرا  وظل يقوم بمهامه الدفاعية أكثر من الهجومية،دون أن يشكل خطورة على دفاع الزمالك،حيث ظل مقيدا بتعليمات منير الجعواني التكتيكية  دون أن يبدع ليخلق الفارق،بإستثناء بعض المناورات التي قام بها أثناء ضغط " البراكنة" بين الفينة والأخرى.
وسط ميدان يتحمل الثقل
لعب سمير ويدار بسخاء كبير، وركض كثيرا في منتصف الملعب حيث لعب كثيرا دون كرة من خلال التغطية على لاعبي الزمالك،وقطع الكثير من الكرات دون أن يتقدم كثيرا إلى الأمام لمساندة خط هجوم النهضة البركانية.
ويدار بدوره لم يغامر كثيرا في الإحتفاظ بالكرة،وظل يقوم بالتغطية كثير قل ان يترك مكانه لفرحان،عكس أمين الكاس الذي لعب في الوسط بحرية ، حيث تواجد تارة في العمق وتارة أخرى عبر الأطراف، معتمدا على التمرير أيضا صوب لابا ولعشير، ورغم الصعوبات التي وجدها أمين إلا أنه ظل يناور بشتى الطرق من أجل بلوغ مرمى الحار محموج جنش،مقابل ذلك ظل بكر الهيلالي بمثابة عنصر الربط بين وسط النهضة وهجومها، رغم معاناته من تكثل لاعبي الزمالك في خط الوسط، وإعتمادهم على الضغط العالي لإيصال الكرات نحو محمود كهربا،وهو ماصعب من مأمورية بكر الذي عجز عن إيجاد الحلول ، ماتسبب في تدني مستواه في الشوط الثاني، بالمقارنة مع ماقدمه في الأول حيث عجز عن فتح اللعب ، في ظل المساندة الكبيرة التي قام بها العربي الناجي لدفاع الفريق البركاني، أكثر من مساندته لهجوم " الأرونج"،بعدما لعب بسخاء بدني كبير،تواحد في مختلف نقاط الملعب.
تحركات على المقاس في الهجوم
عانى لابا كودجو من الحراسة التي ضربت عليه من قبل دفاع الزمالك،حيث تناوب عليه محمود علاء وعبد الغني،ورغم محاولات المهاجم الطوغولي الخروج لغاية وسط الميدان لإستقبال كرات للتقدم بها لمرمى الزمالك، إلا أن الحظ عانده في الكثير من الأحيان،والضغط الذي مورس عليه جعله يعجز عن هز شباك الزمالك.
كودجو ناور في الجهتين اليمنى واليسرى، لكن كتيبة المدرب غروس درست كثيرا نقط قوته، فحرصت على التكثل أمامه، للحد من فاعليته بالوقوف أمامه عند التسديد،ونرفزته وحتى عندما يتمكن من القيام ببعض المحاولات تجد طريقها لأيدي الحارس المصري بسهولة،في نهائي لم يلفت فيه   حمدي لعشير الأنظار ولم يظهر بمردوده المعتاد،فغابت سرعته ولم يتمكن من إختراق دفاع الزمالك بعدما ظهر أيضا العياء على حمدي،الذي تاه أمام الظهير الأيسر للفريق المصري عبد الله جمعة، فغابت الفاعلية عن لشعير الذي عجز عن فرض قوته،شأنه في ذلك شأن فرحان الذي لم يشكل أي خطورة على الزوار،وبإسثناء مساندته لخط دفاع النهضة بين الفينة والأخرى، لم يظهر اللاعب بصورة جيدة كباقي المجموعة البركانية التي إعتمدت كثيرا على الكرات الطويلة، التي يبدو أنها صعبت مأمورية لاعبي الفريق البرتقالي، الذي غاب عنه التوفيق لهز شباك الزمالك.

مواضيع ذات صلة