بياديرو ربان المغرب التطواني: هدفي بناء فريق قوي

عندما تعاقد المغرب التطواني بعد اقالة المدرب طارق السكتيوي،مع المدرب الاسباني انخيل بياديرو أوديوزولا، أثيرت علامات استفهام كثيرة وتساؤلات حول كفاءة هذا المدرب الذي سيقود كتيبة "الماط" لموسم واحد قابل للتمديد، لكن الرجل يعرف ما يفعله عندما أختار هذه التجربة الأولى له خارج اسبانيا، ويعرف ما ينتظره مع فريق يسعى للعودة مجددا للعب الأدوار الطلائعية هذا الموسم.
أنخيل بياديرو يؤمن بفلسفته  وطريقة عمله لانه صارم جدا مع اللاعبين ومحيط الفريق،،انطلق مشواره بالتأهل إلى دور سدس عشر نهائي كاس العرش بعد الفوز على شباب المحمدية، وافتتح مشوار البطولة الوطنية الإحترافية بفوزين مهمين على الجيش الملكي ورجاء بني ملال.
جريدة المنتخب استضافته في هذا الحوار الشيق والممتع:

ــ المنتخب: لماذا لم تواصل عملك في إسبانيا وفضلت تدريب المغرب التطواني؟
بياديرو: أنا بطبعي أحب المغامرات وخوض تجارب جديدة، وعندما وصلني عرض المغرب التطواني كانت هناك عروض أخرى من بعض الفرق الاسبانية، لكن بعد معرفة ظروف وتاريخ المغرب أتلتيك تطوان كونه واحد من أعرق الفرق المغربية، وواحد من الأندية التي لعبت بالبطولة الإسبانية في فترة الخمسينيات، حيث عرف هذا الفريق تطورا كبيرا في السنوات الأخيرة منذ صعوده إلى البطولة الوطنية الأولى، فاز بلقبين للبطولة شارك عصبة الأبطال الإفريقية مرتين، وكأس العالم للأندية، وكأس العرب، كل هذه العوامل بالإضافة إلى مشروع الفريق هذا الموسم بقيادة رئيسه رضوان الغازي، شجعني كثيرا وفضلت إلى قيادته خلال هذا الموسم.

ــ المنتخب: ولماذا قبلت هذه المغامرة وأنت تعرف أن الفريق التطواني عانى في المواسم الأخيرة من سوء النتائج وكان مهددا بالنزول؟
بياديرو: فعلا كنت اعرف ما عاناه الفريق في السنوات الأخيرة، لأن المدير التقني خوان بيدرو بنعلي يعرف جيدا الكرة المغربية وجميع فرقها، وقضى سنوات كثيرة يشتغل معها، لذلك أعطاني صورة واضحة على الفريق، لكن عمله الجديد مع الفريق شجعني كثيرا لأكتشف الكرة المغربية وفرقها الكبيرة التي أصبحت قوة ضاربة في المنافسات الإفريقية، وهذا شيء جيد بالنسبة للاعب المغربي الذي يتوفر على مؤهلات تقنية كبيرة، وأظن أن المغرب التطواني قد تغير بنسبة كبيرة مقارنة مع المواسم الأخيرة التي عانى  فيها الشيء الكثير، أنا رجل التحدي وسأعمل بمعية طاقمي التقني بكل جدية من أجل إعادة الفريق الى مكانته المعهودة.

ــ المنتخب: ما رأيك في الأندية المغرببة؟
بياديرو: مستواها جيد جدا، هناك لاعبين يتوفرون على امكانيات تقنية في المستوى العالي، وتواجدهم بأكبر البطولات الاوروبية دليل على أن اللاعب المغربي موهوب، كما أن مستوى الفرق المغربية متقارب مع بعض الاستثناءات، والصراع على اللقب يكون بينها قويا كما قيل لي، كما انبهرت من الجماهير الغفيرة التي تتابع البطولة من خلال ما شاهدته عبر أشرطة بعض المباريات من البطولة، وهذا ما عشته بملعب سانية الرمل بتطوان في مباراة شباب المحمدية عن كأس العرش، فالجمهور التطواني الكبير كان له دور فعال في تحقيق التأهل، وهذا ما انعكس جيدا على نفسية اللاعبين الذين تحدوهم رغبة كبيرة في تقديم موسم جيد.
 
ــ المنتخب: وفي نظرك ماذا ينقص الفريق لكي يلعب أدوارا طلائعية هذا الموسم؟
بباديرو: أسعى جاهدا لبناء فريق قوي وتكوين شخصية للاعبين للبحث الدائم عن الإنتصارات والبطولات، ولا شك أن المغرب التطواني سيخوض الموسم الجديد بقوة وسيفرض نفسه كواحد من الفرق القوية بالبطولة، ونتمنى التوفيق خلاله.

ــ المنتخب: قمتم بانتدابات كبيرة في فترة الانتقالات الصيفية الحالية، ألا تخشون من تأثير ذلك على المستوى العام للفريق؟

بياديرو: لتكوين فريق تطواني في المستوى المطلوب يليق بسمعته، كان لزاما علينا القيام بانتدابات في مستوى التطلعات وقادرة على إعطاء الإضافة المطلوبة، فالفريق كان يعاني من خصاص كبير في جميع المراكز، وقد اشتغلنا على هذا الجانب واستطعنا جلب 12 لاعبا ممن وضعنا فيهم ثقتنا وكانوا أهلا لها، وبرهنوا في المباريات الودية ومباراة شباب المحمدية عن دور سدس عشر نهائي كأس العرش على ذلك وقدموا ما كنا نننظره، أملنا أن نسير في الطريق الصحيح، وفريقنا سيكون في الموعد هذا الموسم ولا خوف عليه، في ظل الأجواء الجيدة والممتازة التي تحيط به وبجميع مكوناته، وهذا التلاحم الكبير سيكون له تاثير جد إيجابي على الفريق برمته.

ــ المنتخب: إفتتحتم مشوار البطولة الوطنية الإحترافية بفوزين مهمين، فهل يمكن القول أن المغرب التطواني سيكون الحصان الأسود بالبطولة؟
بياديرو: الفوز في مباراتين بالبطولة الحالية، مهم جدا، لأنه يمنح للاعبين جرعات معنوية من أجل الظهور بشكل أفضل في المباريات المقبلة لأننا ما زلنا في بداية المشوار، لكننا عازمون على تقديم الافضل في كل مباراة نلعبها، وهدفنا دائما هو الفوز بنقاطها الثلاث، وعلينا استثمار جيدا هذه البداية واستغلال الروح المعنوية العالية للاعبين لإعادة الفريق الى سكته الصحيحة.

ــ المنتخب: هل أنت مقتنع بالتركيبة البشرية للفريق؟
بياديرو: بطبيعة الحال مقتنع بها وأنا من اخترتها ووضعت ثقتي فيها، نحن بصدد البحث عن التجانس والإنسجام، وقد بدأت الأمور تتضح أكثر لأننا نملك تركيبة بشرية في المستوى المطلوب بلاعبين مجربين ومن ذوي الخبرة، إضافة إلى بعض اللاعبين الشباب من مدرس الفريق الذين قدموا لنا أوراق اعتمادهم في التداريب والتحضيرات الصيفية الاخيرة، وهذا شيء رائع بالنسبة لنا  وسيعطينا فريقا قويا هذا الموسم، وهذا ما يجعلني أؤكد بأن قوة الفريق تكمن في روحه الجماعية، وليكن في علم الجميع، أنني ضد النجومية داخل الفريق، كما أنني لا أومن إطلاقا باللاعب الرسمي، العنصر الاساسي بالنسبة إلي هو الذي ينضبط داخل الملعب وخارجه مع إخلاصه وتفانيه في الدفاع عن القميص الذي يحمله.

مواضيع ذات صلة