في البداية أقصى اللاعب آدم أزنو من الذهاب إلى المونديال وقال أنه يملك بدلا عنه الحموني ووزان في الأجنحة رغم أن أزنو كان بالإمكان أن ينفعه ظهيرا أيسر بدليل ما حدث اليوم في هدف الإكوادور الثاني من نفس الجهة.

بعدها سيشرك آدم آخر وهو آدم بوفندر لاعب جوفنتس في كل المباريات حتى لقاء بنما الإفتتاحي و يبعده عن مباراة الإكوادور مثلما أبعد 5 لاعبين عن التشكيل الرسمي٫ فما قصة شيبا مع كل لاعب يحمل إسم آدم؟
وقائع هذا المونديال أظهرت أنه مهما كانت التبريرات شيبا أخطأ باستبعاد لاعب اسمه ازنو و يلعب في فريق اسمه بايرن ميونيخ؟

ADVERTISEMENTS