حصريا مارك فوت ل"المنتخب": هكذا سنتجاوز غامبيا

قال الهولندي مارك فوت مدرب المنتخب الوطني لأقل من 20 سنة ،بأنه متقائل بتجاوز عقبة منتخب غامبيا يوم الأحد 12 يونيو بملعب مولاي الحسن برسم إياب الدور الثاني من التصفيات المؤهلة لكأس إفريقيا "زامبيا 2017 "،بعدما خسر الأشبال ذهابا ببانجول بهدف لصفر ،وشدد ربان الفريق الوطني  أن أرضية ميدان الملعب الذي سيستضيف فيه المنتخب المغربي منافسه ستساعده كثيرا على تقديم أوراق إعتماده كمنتخب طامح لحضور المنافسة القارية ،مضيفا بأن العناصر الوطنية مستعدة لتحقيق الفوز ،وفي هذا الصدد تحدث قائلا لصحيفة "المنتخب"الإلكترونية  :"هدفنا هو الفوز على غامبيا ولاشيء غيره ،في الذهاب ببانجول عانينا كثيرا من سوء أرضية الملعب التي لم تساعدنا على اللعب بالطريقة التي نريد ،ويوم الأحد المقبل سنعمل كل ما في وسعنا من أجل النجاح في المهمة "وأضاف"العناصر الوطنية متحمسة لتحقيق التأهل ،ودوري يجب أن ينحصر في توجيه اللاعبين وإيجاد الحلول الكافية لتجاوز الخصم ،سنكون مجبرين على الضغط على مرمى غامبيا مع الحذر كي لانستقبل أي هدف قد يصعب من مأموريتنا ".
وحول مدى دراسة الخصم الغامبي عقب منازلته في الذهاب ومتابعة شريط المباراة التي تفوق فيها في الدور الأول على حساب سيراليون ،تابع فوت تصريحه قائلا :"تابعنا الخصم جيدا ورغم ذلك خسرنا أمامه بميدانه ،صراحة المنافس يلعب كرة قدم جيدة ،لكن الأرضية هي التي أعاقت تحركات لاعبينا وبخاصة على مستوى تمرير الكرة ،ماجعل الكل يلعب كرات طويلة لم تكن في صالحنا ".
وعن إستعدادات المنتخب الوطني لأقل من 20 سنة خلال شهر رمضان لمباراة الإياب أمام غامبيا ومدى تأثر اللاعبين بإرتفاع درجة الحرارة أكد مارك فوت بأن ذلك لن يمنع اللاعبين من تحقيق طموحهم المتمثل في ضرورة تجاوز غامبيا ،مشددا أنه لايمكن الحديث عن رمضان كعائق لتحقيق الفوز ،خاصة وأن المباراة ستجرى في فترة مسائية ،وفي هذا الصدد تحدث قائلا :"شهر رمضان لن يكون عائقا أمام اللاعبين لتحقيق نتيجة إيجابية ،صحيح أن التأثير قد يكون خلال هذه الفترة التي نستعد فيها لخوض المباراة ،لكن لا أظن أن المواجهة التي ستجرى في فترة مسائية ستعاني فيها العناصر الوطنية كثيرا ،في ظل رغبتها في تحقيق الإنتصار والتأهل ".
إلى ذلك تحدث مارك فوت عن لائحة اللاعبين 25 الذين وجه لهم دعوة الحضور لمعسكر الأشبال بالمركز الوطني لكرة القدم المعمورة بتواجد 9  عناصر محترفة بأوروبا ،وكشف بأنه يعرفهم حق المعرفة ،ويثق في مؤهلاتهم بحكم متابعته المستمرة لهم وقال :"لم أجري الكثير من التعديلات على لائحة اللاعبين التي أعتمد عليها ،أحرص على إستدعاء اللاعبين المغاربة الممارسين بالمغرب والذين أراهم متألقين رفقة أنديتهم ،وكذلك أولئك الذين يحافظون على توهجهم في أوروبا ،كالبوعزاتي لاعب بروسيا دورتموند ،ويوسف الناصيري من مالقا ،وكذلك أشرف بنقطيب من إلتشي وزميله أشرف حكيمي من ريال مدريد وأخرين  ".
وفي سياق متصل بالمنتخب الوطني لأقل من 23 سنة الذي حضر في دكة إحتياطه رفقة المدير التقني ناصر لاركيط أثناء مواجهة الكاميرون وديا بمراكش ،أوضح  مارك فووت بأن هذا المنتخب الذي ضاع عليه حلم المشاركة في أولمبياد ريو دي جانيرو ،يضم مجموعة من المواهب التي بإمكانها أن تتألق رفقة المنتخب الأول ،مشيرا بأن أعين الناخب الوطني هيرفي رونار ستستمر في مراقبة اللاعبين صغار السن من أجل دمجهم في صفوف الأسود ،وتحدث في هذا الصدد قائلا :"صراحة المنتخب المغربي لأقل من 23 سنة يضم مجموعة من المواهب التي بإمكانها اللحاق بصفوف المنتخب الأول ،الفرصة ستكون مواتية أمام رونار من أجل إختيار العناصر الأجود التي يراها صالحة له مستقبلا".

 

مواضيع ذات صلة