إقصاء الأشبال نكسة جديدة للكرة المغربية

أضاف المنتخب المغربي لأقل من 20 سنة إخفاقا جديدا لكرة القدم المغربية بعد خروجه من الدور الإقصائي الثاني لكأس إفريقيا للأمم للشباب التي ستقام نهائياتها العام القادم بزامبيا، أمام المنتخب الغامبي بعد اللجوء للضربات الترجيحية التي فرضها فوز الغامبيين بهدف للاشيء ببانجول وفوز أشبال الأطلس بذات الحصة بالرباط.
الإخفاق على مرارته وفداحته يكرس من جديد حالة الإفلاس التي تعيشها كرة القدم المغربية على مستوى الفئات العمرية في محيطها القاري، إذ منذ سنة 2005 التي شهدت تأهل هذه الفئة لنهائيات كأس العالم بهولندا وحلولها في المركز الرابع عالميا، لم يتمكن منتخب الأشبال من تجاوز الأدوار الإقصائية، ولم يسجل أي حضور في الأدوار النهائية لكأس إفريقيا للأمم، كتعبير صريح عن فشل كل المقاربات التقنية التي إعتمدتها الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم لردم الهوة التي أصبحت موجودة بين كرة القدم المغربية وكرة القدم في كثير من الدول الإفريقية، حتى تلك التي لا ترصد واحدا بالمائة مما يتم رصده لتحضير المنتخبات الوطنية بكل فئاتها.
هذا الإقصاء الجديد الذي يفضح عجز الكرة المغربية عن مجاراة نظيرتها في المحيط القاري، يتزامن لغاية الأسف مع إستراتيجية قالت الجامعة أن الإدارة التقنية الوطنية إعتمدتها لتجاوز حالة الوهن والضعف التي تلازم منتخباتنا السنية، فتحول بينها وبين التعبير عن ممكناتها الجماعية في النزالات الإقصائية الممهدة لدخول النهائيات ومنها إلى المونديال، إستراتيجية تمثلت في الإرتباط بالهولندي مارك ووت ليكون عضوا داخل ما أسمته الإدارة التقنية بالقطب المشرف على المنتخبات السنية الثلاثة، أقل من 20 سنة وأقل من 17 سنة وأقل من 15 سنة، وتمثلت أيضا في الإستعانة بعدد لا يستهان به من اللاعبين المغاربة المنتمين لأندية أوروبية، بعد أن توصلت الإدارة التقنية الوطنية إلى حقيقة النقص المهول الحاصل على مستوى التكوين داخل الأندية الوطنية.
وبرغم وجود مدرب أجنبي قيل لنا أنه متخصص في تأطير المنتخبات القاعدية، وبرغم إحضار ما لا يقل عن تسعة لاعبين مغاربة مكونين بأندية أوروبية منها نادي ريال مدريد، وبرغم كل الإمكانيات المادية واللوجيستية التي جرى رصدها لتحضير منتخب الأشبال، فإن المحصلة كانت كارثية بكل المقاييس، خروج من الدور الإقصائي الثاني أمام منتخب غامبي لن يقنعني أحد بأنه محضر في ظروف أفضل من تلك التي جرى بها تحضير منتخب الأشبال. 
أعرف أن مرارة الإقصاء سيواجهها الكثيرون وقد تواجهها الجامعة أيضا باللامبالاة، على اعتبار أن هذا الإقصاء هو تحصيل حاصل لوضع كروي لا يمكن تغييره بجرة قلم، بين يوم وليلة، إلا أنه إقصاء موجب لطرح كثير من الأسئلة حول جدوى المقاربة التي إعتمدتها الإدارة التقنية في تأطير المنتخبات الوطنية السنية، وحول جدوى الإرتباط بمدرب هولندي مهما علا كعبه فإنه يظل جاهلا لكثير من حقائق كرة القدم الإفريقية، وحول طبيعة تعاطي الجامعة مع هذا الإقصاء البشع الذي يقول بتعبير صريح، أن هناك فشلا وهذا الفشل يستوجب المساءلة ويستوجب إقالة من تسبب فيه تقنيا.

 

مواضيع ذات صلة