الوداد يريد مغادرة المونديال برأس مرفوعة

يترقب عشاق كرة القدم غدا الثلاثاء على ملعب هزاع بن زايد في مدينة العين المباراة المرتقبة بين غريميو بطل أمريكا الجنوبية مع باتشوكا المكسيكي بطل الكونكاكاف في نصف النهائي الأول لكأس العالم للأندية المقامة حاليا في الإمارات.
ويدخل غريميو، البطولة منتشيا بتتويجه بلقب كوبا ليبرتادوريس، وعلى الجانب الآخر، وصل باتشوكا لنصف النهائي للمرة الثانية بعدما حقق الإنجاز ذاته في عام 2008.
وجاء تأهل باتشوكا بعد معاناة كبيرة حيث احتاج إلى وقتا إضافيا لإقصاء الوداد البيضاوي.
ويتأهل الفائز من هذه المواجهة إلى المباراة النهائية التي تقام يوم 16 دجنبر ضد الفائز في مباراة الجزيرة وريال مدريد المقرر لها بعد غد الأربعاء.
ويفتقد فريق غريميو تحت قيادة مدربه ريناتو جاوتشو خدمات لاعب الوسط الصاعد آرثر ولكنه سيعتمد على لوان الفائز بالميدالية الذهبية الأوليمبية، والمخضرم مارسيلو غروهي في حراسة المرمى والحس التهديفي للمهاجم لوكاس باريوس.
في المقابل، لا يبدو أن الارهاق نال من باتشوكا رغم خوضه مباراة امتدت لـ 120 دقيقة أمام الوداد.
ويُحاول باتشوكا الاستفادة من تألق الثنائي فيكتور جوزمان وجوناثان أوريتافيسكايا خلال المواجهة أمام غريميو.
وفي مواجهة من نوع خاص على ملعب هزاع بن زايد في مدينة العين يلتقي غدا الثلاثاء الوداد البيضاوي مع أوراوا الياباني في مباراة تحديد المركز الخامس.
ويتطلع الفريقان للخروج من البطولة مرفوعي الرأس عبر تحقيق الفوز الأول لهما بعد هزيمة الوداد على يد باتشوكا وخسارة أوراوا ريد دياموند أمام الجزيرة بطل الدوري الإماراتي بهدف نظيف.
ويسعى الوداد للظهور بشكل أفضل عما قدمه في مباراته الأولى أمام باتشوكا حيث لم ينجح في تهديد مرمى العملاق المكسيكي كثيرا، وخاض آخر 20 دقيقة من تلك المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد قائد الفريق إبراهيم النقاش.

 

مواضيع ذات صلة