أشبال الأطلس يرفعون شعار التحدي لهزم موريتانيا

يستقبل المنتخب الوطني لأقل من 20 سنة، منافسه منتخب موريتانيا غدا السبت بملعب مولاي الحسن بالرباط، وكله طموح من أجل تخطي عقبة منتخب " المرابطون" الذي حقق الأهم بميدانه في نواكشوط، حين تجاوز عقبة كتيبة المدرب المغربي مصطفى مديح بهدفين لصفر.
ويراهن المنتخب المغربي للشبان على لاعبيه المحترفين الذين إستعان بهم مديح، لقهر الموريتانيين لعبور الدور الأول المؤهل عن إقصائيات كأس إفريقيا 2019 بالنيجر، وتأمل العناصر الوطنية رفع شعار التحدي من أجل التأهل للدور الثاني، وفي هذا الصدد قال مديح لصحيفة " المنتخب" الإلكترونية:" تنتظرنا مواجهة صعبة أمام موريتانيا غدا، والهدف هو تحقيق الإنتصار والرد على خسارتنا في الذهاب، حاولنا طيلة أيام الإستعداد الرفع من معنويات اللاعبين من أجل رد الإعتبار لأنفسهم، لأن الخسارة التي عدنا بها لم تكن مستحقة، بعدما أضعنا عدة فرص واضحة للتسجيل، وهذا الأمر نركز عليه كثيرا من أجل تحقيق نتيجة إيجابية".
وعن الخوف من المنتخب الموريتاني الذي يتقدم بفارق هدفين تابع مديح:" لعبنا دقيقة في الذهاب ونفسها سنلعب في الإياب، إن كنا نستحق التأهل للدور الثاني، سنلعب من اجل ذلك بكل قتالية، فالمنتخب الموريتاني ورغم توفره على لاعبين من المستوى العالي، بإمكاننا أن نجاري إيقاعه بالطريقة التي نريد، أتمنى أن يكون التحكيم في المستوى ونقدم مباراة في المستوى أمام الجمهور المغربي". 

 

مواضيع ذات صلة