"إل بيستوليرو" سواريز على الموعد في غياب ميسي

تخوف مشجعو برشلونة لدى إصابة نجمهم الأرجنتيني ليونيل ميسي الشهر الماضي، لا سيما وأن الفريق كان مدعوا لخوض استحقاقات هامة أبرزها "الكلاسيكو" ضد ريال مدريد والمواجهة المرتقبة ضد إنتر الإيطالي في دوري أبطال أوروبا في كرة القدم غدا الثلاثاء، الا أن الأوروغوياني لويس سواريز كان على الموعد.

بعد خروج ميسي مصابا في وقت مبكر ضد أشبيلية في 20 تشرين الأول/أكتوبر الماضي في الليغا، سجل سواريز الملقب "إل بيستوليرو" ("المسلح") هدفا في مرى الفريق الأندلسي وصنع آخر ليقود الفريق للفوز 4-2، ثم قام بتمريرة حاسمة في فوز فريقه على إنتر 2-صفر ذهابا في ملعب كامب نو في الجولة الأوروبية الثالثة، قبل أن يفرض نفسه نجما لـ "الكلاسيكو" ضد ريال مدريد حيث سجل "هاتريك" في الفوز 5-1.

فاز برشلونة في مبارياته الأربع بغياب ميسي في مختلف المسابقات (بما يشمل الفوز بصعوبة بتشكيلة رديفة على مضيفه كولتورال ليونيسا من الدرجة الثالثة 1-صفر في ذهاب دور الـ32 لكأس إسبانيا).

ويتصدر الفريق الكاتالوني حامل اللقب، ترتيب الدوري الإسباني برصيد 24 نقطة. أما في دوري الأبطال، فيتصدر المجموعة الثانية بالعلامة الكاملة من ثلاثة انتصارات في الجولات الأولى، ويحتاج الى نقطة واحدة من ملعب إنتر الثلاثاء ليضمن تأهله الى الدور ثمن النهائي.

وقال سواريز الذي بدأ الموسم بأداء متراجع بعد مشاركته في مونديال روسيا ومعاناته من مشاكل في ركبته اليسرى، "أنا سعيد جدا بتمكني من مساعدة الفريق" من حصد النقاط، مضيفا "مع إصابة ميسي، على الآخرين أن يتحملوا المسؤولية".

ويجد المهاجم البالغ من العمر 31 عاما نفسه في موقع مغاير تماما عن مطلع الموسم، حين كان يتعرض لانتقادات من الصحافة الإسبانية بسبب أدائه وزيادة وزنه، وصلت الى حد اعتبار أنه قد انتهى كرويا.

الا أن سواريز قال كلمته على المستطيل الأخضر.

وعلق على الفترة الصعبة التي اختبرها في بداية الموسم بالقول "في بعض الأحيان، تجتاز لحظات أصعب من غيرها. عانيت من مشكلة صغيرة على مستوى الغضروف لكنني خلدت للراحة وتعافيت".

- "في حاجة ماسة" لأهدافه -

أثبت "الهاتريك" الذي سجله في مرمى الغريم ريال مدريد، وشكل بالنسبة إليه احتفالا رائعا بولادة طفله الثالث، أن سواريز دائما ما يكون على الموعد في المناسبات الكبيرة.

أشاد مدرب برشلونة إرنستو فالفيردي بالمهاجم الذي انضم الى الفريق في صيف 2014 قادما من ليفربول الإنكليزي، بقوله "منذ فترة، يقوم سواريز بتحمل مسؤولياته، يقوم بذلك في كل مرة. يسجل الأهداف، وبالإضافة الى ذلك فهو يقوم بذلك الآن عندما نحن في حاجة ماسة الى ذلك".

وعلى رغم أن ميسي عاود التمارين في الأيام الماضية وأورد فالفيردي اسمه على لائحة اللاعبين المسافرين لإيطاليا لمواجهة إنتر، الا أنه لم ينل حتى الآن الضوء الأخضر الطبي للمشاركة في المباراة، ويرجح ألا يخاطر الجهاز الفني بإشراكه سوى في حال الحاجة القصوى لخدماته.

الا أن القدرة التهديفية لسواريز تبدو قادرة على ملء فراغ غياب ميسي.

وكتبت صحيفة "موندو ديبورتيفو" الكاتالونية الأسبوع الماضي تحت عنوان "ليو سواريز"، إنه "في غياب ميسي، فرض لويس سواريز نفسه زعيما لكتيبة إرنستو فالفيردي".

وبعد ثنائيته المتأخرة في مرمى رايو فايكانو السبت وقلب تخلف فريقه الى فوز بنتيجة 3-2 في الدقائق الأخيرة من المباراة في الدوري المحلي، بات سواريز خامس أفضل هداف في تاريخ برشلونة مع 161 هدفا.

الا أن الهداف النهم يرغب في طي صفحة سلبية في سجله مع النادي الكاتالوني: عدم التسجيل خارج ملعبه في دوري الأبطال منذ أيلول/سبتمبر 2015... فهل يفك هذا النحس على ملعب سان سيرو الثلاثاء؟

مواضيع ذات صلة