حسنية أكادير أسعدت الأنصار بثنائية في الدار

حقق حسنية أكادير الأهم بملعب أكادير الكبير، وهو يتجاوز عقبة جينراسيون فوت السنغالي بهدفين لصفر، برسم ذهاب الدور الأول من منافسة كأس الكونفدرالية الأفريقية لكرة القدم، في المواجهة التي قادها الحكم فابريسيو دوراتي من الرأس الأخضر.
ويدين فرسان سوس في الفوز المستحق الذي حققوه بالدار وأمام الأنصار، للاعب أيوب الملوكي الذي إفتتح التسجيل للحسنية في الدقيقة 3، ماجعل كتيبة غاموندي تتحكم أكثر في المواجهة من خلال السيطرة على خط الوسط، وخلق مجموعة من المحاولات التي كان  من ورائها العميد الأنيق جلال الداودي،وباقي رفاقه الذين نجحوا في غلق المنافد على عناصر الفريق السنغالي ، حيث وقف الرامي سدا منيعا في وجه محاولات المنافس الذي ناور بكل قواه، من العمق وعبر الأطراف، لكن الحارس عبد ارحمان الحواصلي ظل يقف في وجه كل المحاولات ومنح كامل الدعم لخط دفاع أبناء سوس،الذين عرفوا من أين تؤكل الكتف من خلال تسجيل الهدف الثاني، وبالضبط في الشوط الثاني خلال الدقيقة 64 بواسطة الفلسطيني تامر صيام،بعد تمريرة متقنة من الداودي .
وإستمر تحكم الحسنية في اللقاء، بحضور جيد لكل من أوبيلا ومعه المهاجم صيامن الذي ناور كثيرا برفقة  عبد الكريم باعدي،ولولا التراجع الكلي للفريق السنغالي للوراء ، وسد جميع المنافذ لتمكن أصحاب الأرض من تسجيل الشهد الثالث،الذي عاند الحظ فيه ، عناصر الحسنية التي إستحقت الإنتصار، في إنتظار مباراة الإياب التي سيبحث فيها المغاربة عن العبور للدور الثاني، في منافسة تحضر فيها الكرة الوطنية بكل ثقلها .

 

مواضيع ذات صلة