نهائي كأس الكونفدرالية: مفاتيح بركانية لحسم معركة برج العرب

يعول نهضة بركان على عدة مفاتيح من أجل تحقيق مبتغاه وإجهاض أحلام الزمالك، والأكيد أن مباراة الإياب ستكون مختلفة عن الإياب بالنسبة لنهضة بركان ولمدربه منير الجعواني، من خلال مجموعة من المعطيات.
كماشة دفاعية
يحسب لنهضة بركان أنه يملك مدافعين من الطراز الرفيع لهم خبرة وتجربة كبيرتين، الرباعي عمر النمساوي ومحمد عزيز ويوسوفا دايو واسماعيل مقدم، سيتحملان عبء المباراة وسيكون لهما دور كبير في المباراة، عطفا على حاجة الزمالك للضغط والتسجيل.
ورغم أن الظهيرين النمساوي ومحمد عزيز عودنا على نزعتهما الهجومية، إلا أن معطيات المباراة تطلب الحذر وعدم الإندفاع منهما، خاصة بوجود المهاجم المشاكس كهربا في الجهة اليسرى.
معركة الوسط
لا يقل دور لاعبي الوسط على مهمة المدافعين، ذلك أن هذا الثلاثي المنتظر أن يشغل هذا المركز و المكون من بكر الهلالي والعربي الناجي وأمين الكاس، ينتظرهم حوارا كبيرا ومنافسة شرسة، إذ الأكيد أن الطرف الذي سيتسيد هذا المركز سيتحكم في زمام المباراة.
وينتظر أن تطغى النزعة الدفاعية على لاعبي الوسط، أمام الضغط الذي سيعتمد عليه الفريق المصري، دون استثناء محاولة استغلال الهجمات المرتدة، المنتظر أن يقودها الهلالي والكاس نحو المهاجمين.
الهجوم يرعب الزمالك
يتوجس الزمالك من هجوم نهضة بركان، حيث يعرف قوته، بدليل المستوى الذي قدمه المهاجمون في الذهاب، ونجحوا في تعذيب دفاع الزملكاوية، لذلك سيتخذ المدافعون المصريون كل الحيطة والحذر من هجوم البراكنة، خاصة القناص لابا كودجو والمشاكس حمدي العشير اللذين سيلعبان دورا كبيرا في المباراة، وسيتحملان مسؤولية البحث عن هدف يزيد من تعقيد مهمة المصريين.
وسيلعب هجوم نهضة بركان دورا كبيرا في المواجهة، فرغم أن التعادل السلبي يرجح كفة ممثل الكرة المغربية، إلا أن حضور المهاجمين سيكون ضروريا بوضع كل الوسائل للتسجيل، خاصة أن المساحات ستكون موجودة، أمام إمكانيات وسرعة ومناورات العشير وكودجو. 

 

مواضيع ذات صلة