هي سابقة من نوعها، وفي ظل الانتشار الكبير والواضح لفيروس كورونا وسط المجتمع المغربي، قرر فريق نهضة بركان مواصلة التدرايب بشكل مباشر وشبه جماعي عبر تجمع خماسي للاعبين سواءا في جانب شاطئ السعيدية او في احد قاعات الرياضة. 

وقد اختار السكتيوي وضع برامج تدريبية مكثفة بتنسيق مع المعد البدني لإستعادة الطراوة البدنية وعدم فقدان او اكتساب الوزن، وذلك في خطوة مواصلة الاستعدادات خاصة في الجهة القارية في اطار منافسة كأس الكونفيدرالية الافريقية التي حسمت بعدم تأجيل او الغاء المنافسة. 

بالمقابل ظل الإنفراد في التدرايب شعار لاعبيي فريق حسنية أكادير واكتفوا بالتدرايب المنزلية تحت اشراف المعد البدني وبمراقبة من مختلف اطقم الفريق، والغريب ان الفريقان يتواجهان قاريا في دور نصف النهائي لكأس الكونفدرالية الإفريقية ما يطرح اكثر. من علامة استفهام لنوعية تداريب الفريقين.