إرتفعت أسهم المدرب التونسي، لسعد الشابي في تونس كثيرا، بعد تتويجه بلقب كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم مع الرجاء، ورغم أن أبناء قرطاج، يعرفون إمكانيات إبن بلدهم بشكل جيد، وهو الذي ترك بصمته واضحة، من خلال مروره الرائع مع إتحاد المنستير، إلا أن تتويجه الأخير جعله يحظى بثقة الكثير من الجماهير التونسية، التي نوهت به، وبقدرته على قيادة الرجاء لمنصة التتويج.

وبحسب الأصداء القادمة، من تونس الخضراء، فإن إسم المدرب لسعد، أصبح يرتبط كثيرا بتدريب العملاق الأفريقي والمغاربي الترجي التونسي، وقبل ذلك سيكون الربان الشابي، مطالبا بالتنافس على لقب كأس محمد السادس للأندية العربية الأبطال، المنافسة التي يحلم  التقني التونسي التتويج بها.