الرجاء من دون مدافع بكأس الكاف

بخضوع اللاعب محمد اولحاج للجراحة على مستوى الركبة تكون أزمة الرجاء قد تضاعفت و تأكد ما قلناه مرارا بخصوص التعادل السيء مع سوق الميركاطو.
برحيل يميق تضاءلت الخيارات وزاد أولحاج من حدتها إذ أن بنلمعلم غير مؤهل للعب إفريقيا إضافة لإصابة بانون و بالتالي لو غاب بانون فإن ورطة حقيقية سيعيشها الرجاء ليجد نفسه من دون مدافع أوسط اللهم المدافع لكحل من الشبان.
إنها واحدة من أخطاء غاريدو الكبيرة على مستوى تدبير التركيبة البشرية.

 

مواضيع ذات صلة