الجماهير الرجاوية احتفلت بشوارع الدار البيضاء

مباشرة بعد إعلان الحكم الجنوب إفريقي فيكتور غوميز صافرة نهاية المباراة النهائية لكأس الكونفدرالية الإفريقية،و تأكيد تتويج الرجاء باللقب القاري الثاني من نوعه في تاريخ الفريق الأخضر.
وكما كان منتظرا خرجت الجماهير الرجاوية التي تابعت المباراة بالمقاهي و بعض القاعات السينمائية للإحتفال بهذا الإنجاز الجديد الذي ينضاف لباقي الألقاب التي تزين خزينة القلعة الخضراء.
أنصار الفريق الأخضر احتفلوا في أجواء سادها الإنضباط بمختلف شوارع العاصمة الإقتصادية سواء بوسط المدينة أو كذلك بمنطقة عين الذياب،و كذا بمنطقة درب السلطان معقل غالبية أنصار الرجاء.

 

مواضيع ذات صلة