الجيش المؤسسة أولا..

لو نحن وضعنا فاصلا بين الجيش الملكي المؤسسة الرياضية ذات العمق التاريخي والتراكمات النوعية في حقل الرياضة الوطنية، وبين الجيش الملكي لكرة القدم الذي يعيش ما يمكن أن نصطلح عليه بالإنفصام الصادم، عطفا على جلوسه لزمن طويل في هامش الفضاء الكروي، متفرجا على الآخرين وهم يتسابقون لحيازة الألقاب، لهونا على أنفسنا ولتفادينا الجنوح إلى توصيفات لا تطابق الموصوف، لاعترفنا بأن الجيش الملكي المؤسسة الرياضية هو جناح لا محيد عنه للرياضة الوطنية، ولوضعنا أزمة النتائج التي تضرب اليوم الجيش الملكي لكرة القدم، في سياقاتها المعقولة من دون تهور ولا مزايدات.
أراقب كما الكثيرين ما يحدث بداخل المشهد الكروي العسكري، ما تداعى على الهامش من أحداث مؤسفة، بالتسريب الكارثي لما أسر به يوسف القديوي في مكالمة هاتفية لأحد المناصرين، صورت بيت الجيش الملكي وكأنه بيت واهن لا يأوي غير الأرواح الشريرة، وبعد ذلك بالخروج الطوعي لامحمد فاخر الذي كان هدفا لذاك التسريب، لتتمزق السترة الواقية التي كانت على ظهره، ولا يجد تلقاء ذلك بدا من الترجل والخروج من عرين، كان يظن وهو عائد إليه، بأنه سينجز ما كان قد نجح فيه قبل زمن..
الرسوب النوعي الذي يراكمه الجيش الملكي على مستوى البطولة الإحترافية، هو حالة وإن كان من غير الممكن إستثناؤها من الزمن الحالي لمؤسسة الجيش، إلا أن هذا الرسوب لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يحجب بالكامل النجاحات التي تتحقق على مستويات أخرى، فالجيش النادي المتعدد الفروع، قد يكون تعطل فرعه الكروي عن مجاراة الآخرين في سباق التميز، ولكنه ناجح على مستوى تقوية المؤسسة وعلى مستوى الممارسة في الفروع والرياضات الأخرى.
ربما كانت هناك حاجة في زمن ما، أن يتطابق الجيش الملكي مع التنظيمات التي باتت تحكم المشهد الكروي الوطني وبأن يضبط سرعة السير مع السرعات الجديدة التي تسير بها الأندية المرجعية الأخرى، بما يرمز ذلك من انفتاح أكبر ومن تعاط جديد مع فرع كرة القدم بالتحديد، وقد يكون مثيرا وغريبا بالفعل، أن يقال بأن الجيش الملكي بهويته وبقواعده وجد صعوبة في التكيف مع المناخ الكروي الجديد المراهن بالأساس على الإحتراف، والجيش كان في واقع الأمر منذ نشأته في نهاية خمسينيات القرن الماضي، ناديا محترفا ليس فقط بهياكله، ولكن أيضا بمنشآته وبأساليب تدبيره.
وأعرف جيدا أن كل القيادات التي تعاقبت على التسيير المباشر لفريق الجيش الملكي، أعملت النقد الذاتي وشرحت الوضع التشريح الدقيق وطرحت كل الأسئلة الإستفهامية الممكنة حول راهن الفريق وابتعاده في العشرية الأخيرة عن دائرة المنافسة على الألقاب، وأعرف أن هذه القيادات باختلاف تكويناتها وفهمها لطبيعة المرحلة الإنتقالية التي تعيشها كرة القدم الوطنية، حاولت وضع استراتيجيات بديلة للخروج عن النمطية في التدبير من دون التنازل عن القيم الرياضية الراسخة لدى المؤسسة. وإن كانت أغلب المقاربات قد فشلت في تقديم الجيش الملكي بالصورة التي تتطابق مع تاريخه ومرجعيته، فإن ذلك لا يمكن أن يعفيها من مواصلة الحفر بعمق من أجل استخراج الهوية الجديدة للجيش، الهوية الرياضية التي تكيف احترافية المؤسسة مع النظام الإحترافي الوطني، والهوية التي تضمن للجيش بالبنيات التحتية التي يتوفر عليها وبالراسمال البشري الذي يملكه، أن يكون فريق ألقاب كما كان الحال عليه في عقود مضت، عندما كانت كرة القدم الوطنية تدين بالفضل في إنجازاتها للجيش الملكي بل وتتنفس ملء رئتيها من أوكسجين الجيش.
هي فسحة من الزمن، لابد وأن تعطى للقيادة الجديدة، لتبدع مقاربة جديدة للراهن الرياضي لفريق الجيش، مقاربة تستحضر ما هو تقني وما هو إداري وما هو استثماري، لتنتج في النهاية رؤية تخلص الجيش الملكي من النمطية التي تسود شكل تدبيره وتعبر بوضوح عن ممكناته وتفرز استراتيجية متكاملة يكون من أهدافها طبعا إعادة الجيش لسكة الألقاب.

 

مواضيع ذات صلة