الجنرال الحقيقي باق بالجيش

من ظن أن الجنرال قد غادر الجيش فهو واهم ومخطئ، لأن الجنرال الحقيقي الذي جاء ليغير أوضاع الزعيم ويصحح مساره وينظفه من العناكب العالقة في أركانه وزواياه ما يزال في منصبه.
خروج الجنرال محمد فاخر والذي كنت أول من أطلق عليه هذا الوصف هو بداية التصحيح وليس نهاية الحلم، وهذه خطوة تحسب لفاخر في كل الأحوال لأنه لم يرغب في أن يحترق البيت بكل من فيه ففضل الإنسحاب وتلك خصال الفرسان التي ناذرا ما نعاينها في مشهدنا الكروي.
الجنرال الحقيقي الذي يجب أن يلتف حوله أنصار الفريق وأن يساعدوه قدر ما أمكن، هو إبن تازة محمد حرامو والذي جاء ليحول لاعبي الجيش من مجرد لاعبين عاديين لفيالق شرف حقيقيون يدركون قيمة ومعنى القميص واللوغو الذي يحملونه على صدورهم.
قد أكون متفقا مع جماهير الجيش في الإحتجاج مرة ومرتين،لكني لست معهم إطلاقا في نقل مظاهر الإحتجاج لمناطق حساسة ولأماكن لها حرماتها ورمزيتها ومنها الإقتراب من مقر القيادة العليا للدرك.
صوت جماهير الجيش يسمع ويصل عن بعد ولا يرتبط بالإقتراب من مركز القيادة و التدبير وهنا بدل أن يساهموا في تصحيح الوضع يزيدوا من تعقيده أكثر.
قد تكون خطط الجنرال فاخر قد تقادمت أو أنها لم تجد من يتفاعل معها من لاعبي الجيل الحالي للفريق، لكن هناك جنرال أكثر أهمية هو من يحمل خطة التصحيح و التقويم ليعود الفريق العسكري لصولاته وجولاته وزعامته وهو محمد حرامو وليس غيره.
هذا المسؤول جاء ليشغل مكان طيب الذكر الآخر حسني بنسليمان ويصون الإرث السابق ويعزز الخزانة الذهبية للفريق وكل هذا لن يحدث بين يوم وليلة، أو بين عشية وضحاها وإن كان هناك من رقم مساعد في معادلة العودة والريمونطادا هذه فهو الجمهور العسكري قبل إسم أي درب مهما علا شأنه وقبل اللاعبين أيضا.
الجيش جرب وصفة أكبر الأطر الوطنية خلال عشر سنوات فاخر في 3 مناسبات والطوسي في مثلها والعامري مرتين دون الحديث عن أبناء الدار من خيري للعزيز مرورا ببودراع ودحان ودون الحديث عن الميلاني ووالتر ماوس وديبيرو وسطمبولي، ولا أحد أفلح منذ المرحوم مديح في أن يصعد البوديوم، فأين يكمن الخلل؟
لماذا لا يكون الخلل مثلا في كل هذا الضغط الرهيب الذي يحمله هذا الجمهور باسم العشق والحب الذي يصبح في بعض الأحيان متطرفا ونقمة علي الفريق بدل أن يكون نعمة؟
لذلك أصر على أن الجيش سيعود وسيعود أقوى من السابق ولي معطيات تعزز كل التفاؤل و الثقة التي أتحدث بها، الجيش رمز لا يعني صحفيا ينتمي لهذه الجبهة ويعشق هذا اللون على حساب الآخر، بل هو رمز يعني الجميع وهكذا تتعلمنا وكبرنا مع جيش كبيرة مثل الشجرة التي تنتج الغلة والكل يقطف من ثمارها وأولهم الفريق الوطني.
ومن يرضى لرموزه الذل والهوان ويقبل بهذا المشهد دون تدخل فهو بلا غيرة بكل تأكيد ومن لا غيرة له فحكمه معروف.
الجنرال الفعلي هو محمد حرامو ومن يقود سفينة الزعيم هو حرامو وقريبا جدا سيذكر أنصار الجيش قولي وما أكدته في هذه النافذة وسيصلون لحقيقة كبيرة هي أن لبن الصيف الذي ضاع سينتج زبدة وقشدة هذه المرة  مع الجنرال حرامو الذي راقب ويراقب الوضع، وما خروج فاخر إلا بداية لمرحلة جديدة ستعيد الزعيم ليعزف نفس روائع الزمن الجميل.
ندائي هو لجماهير الجيش لـ «التيفوزي» الذين عرفتهم فيما مضى وليس الجيل الحالي الذي تغير كثيرا عما عهدته، من كان يناهض الجنرال فاخر فالأخير قد رحل، ومن كان يحب الجيش فما عليهم سوى الإلتفاف حول جنرالهم الحقيقي محمد حرامو، فمعه قريبا سترددون عبارة «الزعيم عاد إليكم من جديد».

 

مواضيع ذات صلة