خط التماس

منعم بلمقدم
منعم بلمقدم

أنا مع لقجع لكن مصر أفضل

السبت 26 يناير 2019 - 15:37

عيب رونار هو أنه يفضل الحديث من داكار في شؤون المنتخب المغربي، من هناك على مقربة من الزاوية التيجانية يقوم الناخب الوطني بقراءته في فنجان الأسود، يتحدث عن حظوظ المونديال وعن مستقبله مشاريعه وعن رهان "الكان".
عبر «جون أفريك» سلم رونار اللقب القاري لمنتخب الفراعنة ووضع أسود الطيرانغا السينغالية وليس الأطلسية في خانة الوصيف، وهو ما تسبب في كل هذه التفاعلات، لا لشيء سوى لأن رونار كان عليه أن يقول هذا في وقت سابق وليس الآن، كي لا يسقط في تناقض الأهداف مع مؤجره ومع من يشتغل عنده واحد «يشرق والثاني يغرب».
قد أتفق مع رنار وأظهر ساذجا وأحكم أن الرجل رمى بجمرة الضغط لمعترك مصر والسينغال التي يهيم بها عشقا ويقيم إقامة دائمة بها، لدرجة أنه يعرف داكار ودياراف والجمارك السينغالي أكثر من معرفه فرق البطولة هنا لاحتكاكه الدائم والمستمر بمقامه السعيد هناك.
لكن ما أختلف فيه مع رونارهو أنه قبل شهرونصف، وحين دعا فوزي لقجع الصحافة المغربية لعشاء تقليدي متكرر مع ناخبنا الوطني، قال لقجع على مقربة متري ونصف فقط من رونار «اليوم أنتم تدركون أنه لم يعد لدينا عذر واحد كي لا نفوز بكأس إفريقيا للأمم، لم يعد مقبولا أن يوفر المغرب على كأس واحدة عاشتها أجيال سابقة فقط».
وتابع لقجع: «سنذهب للكان المقبل لنعود باللقب ولا مجال للمزايدة في هذا الشأن»، بعده مباشرة تولى رونار الكلمة وقال والتصريح موجود وقال: «لدينا مجموعة رائعة بالفعل وجيل يستحق التتويج وهو مؤهل بالفعل لذلك».
لقجع في لقائه مع وكالة المغرب العربي للإنباء في وقت سابق رفع سقف الرهان لأعلى مؤشر له وتحدث بلغة واضحة لا تحتمل التمويه، وقال أن "الكان" هدف وغاية وأنهى الكلمة بالعودة للسطر.
ما المقصود بهذه الإحالة وهذا التذكير؟ المقصود بطبيعة الحال هو أن مثل هذا التضارب في التصريحات، في الأحلام والرهانات يبعث على خلط سيربك المحاسبة لاحقا، ولقجع رجل براغماتي وذكي ولا يطلق الكلام على عواهنه، لأنه يوم تم تنصيب رونار قبل 3سنوات، تم تحديد الأهداف في نصف نهائي «كان» الغابون والفوز بالكأس التالية وخلالها ابتسم رونار وصمت والسكوت هنا علامة من علامات الرضا بطبيعة الحال.
العلماء وأصحاب الفتاوي الذين يدافعون عن تصريحات رونار وحكاية التمويه للمنافسين وهي تفسيرات بيزنطية لم تعد لها قيمة في الكرة الحديثة، لم يقرأوا للأسف ما بين سطور حوار الثعلب الفرنسي.
أنا مع لقجع لأن كشف النوايا والتصريح بممتلكات الأهداف لا يضر ولا يزيد شيئا، كما لا ينقص من الضغط على لاعبين من المستوى العالي ومحترفون لا يحتاجون لـ «كوش مونطال» ولا غيره كي يعرفوا ما لهم وما عليهم في مصر.
على العكس من ذلك تماما لقجع تحدث في حضور رونار كي يذكره بالوعد الذي جاء من أجله وهو اللقب الإفريقي، حين قال ذات يوم «أنا مستعد للذهاب للمغرب مشيا على الأقدام لو طلبوني مدربا لمساعدتهم كي يفوزوا بالكان».
الذين يدافعون عن رونار إنما يجدون للرجل ومن الآن أعذار التخفيف كي يتحلل من وعوده، وأنا مع لقجع لأنه مع الجيل الحالي المونديالي وفي نسخة ستلعب في ظروف مماثلة للمغرب، ومع أقوى جامعة في تاريخ الكرة المغربية وحماية حقوقنا من طرف «الڤار» وأحمد لا يوجد ما يبرر لرونار أن لا ينافس على اللقب ويزرع روح اليأس في جمهور سمع عن «بابا» ولم يشاهد «فراس».
أنا مع لقجع في كون العقد شريعة المتعاقدين، وسيف العقد يلزم الثعلب بالسعي خلف اللقب لا ترشيح أسود السينغال وفراعنة مصر ليحنطوا ويروضوا أسودنا الأطلسية هناك.
صحيح مصر أفضل مستندة لعامل الأرض، لتأثير أسطورتها محمد صلاح ولتواجد جيل أولمبياد لندن بالكامل ضمن منتخبها الحالي ولرغبة أبوردية في الإبقاء على التاج الإفريقي في القاهرة لتمارس هروبا كبيرا عن بقية منتخبات القارة، لكني مع رئيس الجامعة فوزي لقجع في تشديد الخناق على مدرب رمى بإشارات تهم مستقبله وقال أنه لم يعد يهمه المال بقدر إيمانه بمشروع مغري، ولعل الرسالة وصلت للسيد أليو سيسي الذي يتحسس رأسه مع الطيرانغا.

 

منعم بلمقدم
المنتخب: منعم بلمقدم
بدرالدين الإدريسي
بدرالدين الإدريسي
محمد فؤاد
محمد فؤاد
شمس الحقيقة
بدرالدين الإدريسي
بدرالدين الإدريسي
محمد فؤاد
محمد فؤاد
شمس الحقيقة
منعم بلمقدم
منعم بلمقدم
بدرالدين الإدريسي
بدرالدين الإدريسي
تنبيه هام

تؤكد «المنتخب» أنها تمنع منعا باتا استنساخ أو نقل أو نشر مواضيع أو صور منقولة من نسختها الورقية أو من موقعها الإلكتروني سواء بشكل كلي أو جزئي، أو ترجمتها إلى لغات أخرى بهدف نقلها إلى الجمهور عبر أي وسيلة من وسائل النشر الإلكترونية أو الورقية… وكل مخالف لذلك سيعرض نفسه للمتابعة أمام القضاء وفق القوانين الجاري بها العمل.