الأندية والتجاذبات السياسية

على المشهد الرياضي الوطني، تهب هذه الأيام رياح تنبئ بحدوث كثير من الإعصارات، لا أستطيع أن أضبط سرعتها ولا درجة خبثها، إلا أن ما هو مؤكد أنها ستترك على صفحة هذا المشهد الكثير من الشروخ.
 بالطبع ليست هي رياح الإحتراف، الذي يلزمنا قانون التربية البدنية والرياضة بتنزيله حالا، من خلال إحداث الأندية المستوفية للشروط والضوابط المتضمنة في النصوص التشريعية الصادرة، لشركات رياضية تنهي الإنحرافات الخطيرة التي ضربت نظام الإنخراط، والتي كان من صورها ومظاهرها الهجينة والمارقة، أن بعض الرؤساء تملكوا الأندية بغير وجه حق، ولا هي رياح الأزمات المالية المترددة على الأندية، بسبب الأعطاب والنواقص الكثيرة التي تعرفها حكامتنا في تدبير الشأن الكروي، لدرجة أن هذه الأندية، كثيرها أو قليلها، أصبحت مهددة بالإفلاس.
 تلك الرياح قادمة من الثغور والمغاور السياسية، إذ يمكننا أن نلمس في مشهدنا الكروي، ما يقول بوجود تيارات ساخنة وتجاذبات قوية وسباقا شرسا من أجل وضع اليد على الأندية الرياضية، في صورة لا يمكن القول أنها جديدة على كرة القدم الوطنية، وبما لا يمكن معه أن ندعي أنها بدعة جديدة تهدد كرة القدم الوطنية بضلالات جديدة.
لا حاجة لأن أعود مجددا لطرح السؤال التقليدي، حول حقيقة العلاقة المعرفة عندنا بين الرياضة والسياسة، ولست بحاجة للتأكيد على أن هناك الكثير من التوازيات والتقاطعات بين المجالين، وعلى أن هناك بالفعل أرضا خصبة لإنتاج ما لا عد ولا حصر له، من النبتات السيئة ومن التجاذبات السياسية التي تسيء لكرة القدم وللرياضة بشكل عام، ولست بحاجة إلى أن أضعكم في صورة المحاذير التي أبرزتها المؤسسات الرياضية العالمية من اتحادات دولية وكونفدراليات قارية، حتى لا تكون السياسة بتدخلاتها الخشنة واللامشروعة سببا في ضرب إستقلالية الأندية والجامعات وحاجزا بينها وبين الديموقراطية، إلا أنني من منطلق ما أجده يتحرك اليوم بقوة في مشهدنا الكروي من رياح وتيارات وأيضا من تجاذبات، أسأل الحماية الممكنة للأندية من تهافت الأحزاب السياسية، بخاصة تلك التي ما جذبها لكرة القدم وللأندية في أزمنة خاصة ومعروفة، هو رغبتها في الإحتماء بالأندية لكسب التعاطف الجماهيري.
 إن الأحزاب السياسية مطالبة بأن تبقى على مسافة معينة من النوادي الرياضية، المسافة التي لا تلغي أي شكل من أشكال الإنتماء الذي لا يسقط في التنافي، ولكنها تمنع أي عبث من طينة ما هو موجود اليوم في كثير من الأندية التي تحظى بمتابعة جماهيرية عريضة. 
 كيف يمكن أن تكون هذه الحماية من المنزلقات والتهافتات السياسية في زمن التمهيد والإستعداد للإستحقاقات الإنتخابية القادمة؟
 كيف يمكن أن ننظف المشهد الكروي من هذه الرداءة التي تنشرها العقليات السياسية البائدة في أوساط الأندية، والتي تأتي أحيانا في صورة البلطجة والترهيب وانتاج المكائد؟
 هذا هو السؤال الذي يجب أن نجد له جوابا عند أهل الحل والعقد، ولو أننا نسأل أنفسنا شيئا صعبا بل ومستحيلا، فلا أمل في مشهد كروي غير محصن وسهل الإختراق، مهما صرفنا من أموال ومهما أنفقنا من وقت وجهد، لتخليقه وهيكلته.

 

مواضيع ذات صلة