إدارة البؤس والإقصاء

إلى متى سنظل واقفين على قارعة الإقصاءات نتفرج بحسرة على منتخباتنا السنية وهي تفرم من أول الأدوار؟ إلى متى ونحن نقيم حائطا للمبكي ونصرف جداول من التشكي ولا نحمد الله إلا لأنه أعطانا نعمة النسيان؟
أما فاض الكأس؟ أما بلغ السيل الزبى؟ أما آن الاوان لكي نخرج من صمت القبور ونكشف عن الحقائق الموجعة والمحشوة في لفيف من التحججات والأعذار؟
رصدت مثلكم الإقصاء المحزن للمنتخب الوطني لأقل من 17 سنة من دور المجموعات لكأس إفريقيا للأمم بطانزانيا، وقد تذيل مجموعته بنقطة وحيدة حصدها من تعادل أمام السنغال، أعقبته هزيمتان أمام المنتخبين الكامروني والغيني، وأجد أن حصر الإقصاء وحده في التشكك من أعمار لاعبي المنتخبات الواقعة جنوب الصحراء، برغم ما أن الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، تطور بتحريض من الفيفا آليات لضبط التجاوزات باستعمال الكشف بالرنين المغناطيسي، أجد تعليق الإقصاء المر لمنتخب ظنناه سيحجز له مكانا في المونديال بعد عبوره المتألق لحاجز التصفيات على مستوى شمال إفريقيا، على شماعة التحايل على أعمار اللاعبين إن وجد فعلا، هو نوع من تسويق الوهم لأنفسنا ونوع من الهروب للأمام، لأن ما دلتنا عليه المباريات الثلاث التي شاهدناها لهذا المنتخب في كأسه الإفريقية بطانزانيا، هو أن هناك خللا كبيرا في منظومة التكوين بمختلف أبعادها الرياضية والبدنية والذهنية، خلل يترجم بكون لاعبينا تحت أي ظرف، لا يستطيعون ربح النزالات الثنائية بمختلف أجناسها، ومن لا يقدر بمنطق كرة القدم على ربح النزالات فلا خير يرجى منه.
وعندما يكون هذا الإقصاء الملعون هو لازمة المنتخبات الوطنية السنية ذكورا وإناثا وهو مشتركها القبيح، برغم ما هو مرصود لها من إمكانات مالية ولوجيستية تفوق بكثير ما هو مرصود لغيرها من المنتخبات جنوب الصحراء، فإننا نقف بالفعل على إفلاس منظومة الإشتغال، وأكثر من ذلك نقف على أن هناك ضرورة لكي نفرغ الإدارة التقنية الوطنية من كل الذين عمروها لخمس سنوات، ونبحث عن أطر أخرى تتطابق بالكامل مع ما هو منتظر من الإدارة التقنية الوطنية التي كنت شخصيا من الذين نادوا بمأسستها، لكي تضطلع بالأدوار الموكولة إليها في بناء كرة قدم الغد التي يستطيع بها المغرب التفوق قاريا ليضمن الحضور على المسرح العالمي.
وإذا كانت الأمانة العلمية تقتضي، أن نعترف للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، وبخاصة لرئيسها السيد فوزي لقجع أنه فعل بالكامل ما جاء به برنامجه الإنتخابي، بأن مأسس الإدارة التقنية الوطنية، وبأن رصد لها ما لم يرصد لها في أي من الأزمنة الماضية من إمكانات مالية، إلى الحد الذي أصبحت معه تضاهي في موازنة التسيير وفي حجم المشتغلين من أطر، إدارات تقنية لدول متقدمة كرويا، فإن ذات الأمانة تقضي بالإعتراف أن رئيس الجامعة وقد انقضت السنوات الأربع للإدارة التقنية الوطنية، ومخافة أن يقيم حكم قيمة بعيدا عن أساليب الإفتحاص العلمية، نصب مكتبا للدراسات قلب دفاتر ال «دي تي إين» ودقق في مخطط العمل تم قيم الكل من منظور النتائج، ليتوصل إلى أن الإدارة التقنية لم تنجح في تنزيل الإستراتيجية ولم تتوفق في بلوغ الأهداف، بل إن المنتخبات الوطنية السنية كاملة لم تحقق أي شيء يذكر قاريا أو عالميا وهذا هو أم الإخفاقات.
ورغم ما كان لي من مؤاخذات على منظومة الإشتغال بخاصة في مجال تكوين الأطر التقنية، وعلى آليات الإنتقاء والإختيار، وقد أحدثت على الهامش جدلا حادا، إلا أن ما تجنيه منتخباتنا السنية من خيبات ومن إقصاءات مرده أولا، إلى أن الإدارة التقنية الوطنية، تشتغل في طرق تشكيل المنتخبات السنية وفي تأطيرها على أسلوب تكويني بمقاسات أوروبية ليس لها أي علاقة بالجوانب المورفولوجية والتقنية والرياضية للاعبين الأفارقة، ومرده ثانيا إلى أن كل منتخباتنا السنية أصبحت تتشكل في غالبيتها من لاعبين مغاربة يجري تكوينهم بأندية أوروبية في طقوس مختلفة كليا عن تلك التي تتميز بها إفريقيا، بل إن الإدارة التقنية الوطنية بدل أن تكتف وجودها بمختلف جهات المملكة، من خلال مدراء جهويين من ذوي القدرة على الإستكشاف، لانتقاء لاعبين بمقاسات إفريقية، ذهبت إلى استئجار مجموعة من المناديب بأوروبا ليأتوننا بلاعبين غير مؤهلين ذهنيا وبدنيا للعب بأدغال إفريقيا.
لا تستطيع الجامعة أن تستهلك وقتا أكثر من الذي استهلكته، لتكشف عما يمكن وصفه بالقرار الحاسم والإستراتيجي بشأن الإدارة التقنية الوطنية، وقد حصل الإقتناع الكامل لدى رئيس الجامعة أنه لابد من إعادة توزيع الأوراق على الطاولة والبحث لهذه الإدارة عن ربان وملاحين جدد.     

 

مواضيع ذات صلة