رسائل بركان لنا وللزمالك

أما سأل أحدكم نفسه، وقد قضت برمجة الدورة 28 للبطولة الإحترافية، بأن يواجه النهضة البركانية في مباراة قمة الوداد البيضاوي في أسبوع التحضير لمواجهة تاريخية ومصيرية أمام الزمالك المصري برسم نهائي كأس الكونفدرالية الإفريقية، لماذا يا ترى يحشد فارس البرتقال كل أقحوانه ليلعب أمام الوداد مباراة لا تسمن نقاطها ولا تغني من جوع؟
لماذا يسكب كل رحيقه على مباراة لا ماء فيها ولا زرع؟ 
لماذا يجازف منير الجعواني بالرمي بكل عياراته البشرية في مباراة، الفوز فيها لن يصبح ذات قيمة، إن لا قدر الله وأصيب اللاعبون بالإجهاد البدني، فيكون ذلك وبالا عليهم في مباراة الزمالك يوم الأحد الماضي؟
هذه الأسئلة وكثير غيرها، مما طرح على المنصات بخوف حينا وبخبث حينا آخر، أجاب عليها منير الجعواني بأن رصد كل ترسانته البشرية التي تحقق للأمانة موسما إستثنائيا في تاريخ النهضة البركانية، بالفوز بكأس العرش وبالوصول لنهائي كأس الكونفدرالية، لمواجهة الوداد البيضاوي مساء يوم الإثنين، ليس هذا فقط ولكن مع بذل مجهود خرافي من أجل الفوز على الوداد البيضاوي، مما أبقى للغريم الرجاء البيضاوي شعرة أمل في المنافسة على لقب البطولة، ولو أن ما بين الوداد والرجاء اليوم، فارق نقطتين ومباراة ناقصة، قد يصبح الفارق في حال الفوز بها خمس نقاط.
ما أجبر النهضة البركانية على مجازفة كهاته أمران إثنان، أولهما أن منير الجعواني ربما رأى أن الإبقاء على لاعبيه في منأى عن التنافسية للأسبوع الثاني تواليا، بحكم أن المباراة التي خسرها فارس البرتقال بثلاثية لم تلعبها جل الثوابت البشرية، يمثل حالة من تكلس بدني قد تكون له تأثيرات سلبية على عنصر الإيقاع الذي سيشكل لا محالة واحدا من الأسلحة التي سيواجه به النهضة البركانية الزمالك المصري، وقد دلتنا حوادث كثيرة، على أن مدربين حجبوا لاعبيهم عن مباريات بعينها للحفاظ على طراوتهم البدنية، إلا أنهم في المباراة الحاسمة والمهمة، بدوا فاقدين للقدرة على مجاراة الإيقاع بدنيا لصناعة الفارق فانهاروا وانهزموا.
أما ثاني الأمرين، فهو أن النهضة البركانية علم بحساسية المباراة أمام الوداد، وأهميتها الإستراتيجية للوداد والرجاء على حد سواء، فقرر أن يلعب على ورقة الروح الرياضية ونقاء المنافسة، ويدفع بالوداد إلى بذل ما يستوجبه التتويج باللقب، من جهد خارق، لذلك أنا أتصور أن قرار النهضة البركانية بالنزول خلال مباراة الوداد بكل العناصر التي تشكل النواة الصلبة، هو قرار إدارة فريق ثم قرار جهاز تقني ينصاع للفلسفة الرياضية والأخلاقية، التي يقوم عليها الفريق وهو أن يستحضر عنصر النزاهة في التباري، ليشيع ما يمكن اعتباره بالعدالة الرياضية.
وإذا كان النهضة البركانية والوداد، بالمباراة التي قدموها لنا مساء يوم الإثنين، والتي جسدت في واقع الأمر النزاهة الرياضية التي نريد أن تشيع في بطولتنا لتتجسد صفة الإستحقاق بأجل معانيها، وأيضا  لتتحقق في هذه البطولة المسماة احترافية، ما نعتبره محركا ورأسمالا لها، هو المصداقية، قد أهدونا الصورة المتسامية التي تترفع عن كل السيناريوهات البديئة والتي نتداولها على نطاق واسع كلما شارفت البطولة الوطنية على النهاية.
أمام النهضة البركانية، وقد قدم للجميع درسا في النزاهة الرياضية، أسبوع كامل ليتحرر من كل الأعباء البدنية التي تطلبها الفوز في مباراة جميلة ومثيرة على الوداد البيضاوي، ليكون بالطراوة البدنية وبالتركيز العالي وبالحذاقة التكتيكة المعروفة عنه، ليكون بأتم جاهزية لموقعة الزمالك في النهائي الإفريقي التاريخي، نهائي يجب أن ينمحي قبله من فكر اللاعبين، ما تم الترويج له في الأيام الأخيرة، وتحديدا بعد مباراة نصف النهائي أمام الصفاقسي التونسي، من مغالطات وتحرشات لفظية وتقليل احترام للمسار الخرافي للنهضة البركانية في كأس الكونفدرالية، ولا يكون التركيز إلا على منظومة اللعب الجماعية التي بها تفوق النهضة البركانية على نفسه منذ أول خطو له في المسار الإفريقي، قبل أن يتفوق على منافسيه.
لم أكن متعصبا ولا شوفينيا ولا متحدثا بلسان العاشق، عندما قلت أن النهضة البركانية في كل المباريات التي لعبها بدء من الدور التمهيدي ولغاية نصف النهائي البطولي ببركان أمام الصفاقسي التونسي، كان حاملا لشخصية الفريق الذي إن حقق الفوز بكأس الكونفدرالية، فإنه سيكون قد حققه بعلامة الإستحقاق والجدارة الكاملتين.
هي إذا خطوة بقيت من مشوار سيصبح بلا أدنى شك تاريخيا ومفخرة للجيل الحالي، لا بد وأن يمشيها النهضة البركانية واثق الخطوات ملكا، فالفوز على الزمالك الكبير والعنيد، ليس بعزيز على فريق يدرك لاعبوه أنهم بصدد كتابة التاريخ، فريق وراءه جمهور يحرك الصخر ومدينة علمها هشام الكروج البطل والأسطورة، أن تحلم بعيون مفتوحة..  

 

مواضيع ذات صلة