وما جنى علينا أحد..

بالقطع لا يمكن أن نعلق خسارتنا بالضربات الترجيحية أمام سناجب بنين، على أي من العوارض أو الشماعات التي تكون في العادة جاهزة لتفريغ النفس من حمولات الحزن على إخفاق مرير وغير متوقع.
لا يمكن أن نبحث عن جناة مفترضين لفعل الإقصاء المهين أمام بنين، ولا يمكن بالتالي أن نلتمس للأسود ولمدربهم هيرفي رونار، عذرا بخصوص هذا الذي حدث، بل لا يمكن أن نسأل لهم حتى ظروف التخفيف، لارتكابهم جنحة إصابة كل المغاربة بالعمد بألم كبير وغائر.
من جنى على نفسه، هو الفريق الوطني بذاته وبصفاته، بالقبح الذي صدره لنا في هذه المباراة وأيضا بالأخطاء الفظيعة المرتكبة في تدبير مباراة لم تكن بتلك الصعوبة والوعورة التي تصورناها وأيضا بالتحضير النفسي السيئ لمواجهة لا يكون فيها هامش الخطإ كبيرا، ما دام أنها مباراة تلعب بنظام إقصاء المغلوب.
تحملنا كإعلام مسؤوليتنا كاملة، في تنبيه الفريق الوطني إلى عدم الوقوع في فخ الإستسهال للمنافس حتى لو جاءنا في المباراة بصورة الفأر المذعور الذي يجيد الإختباء في جحره إلى أن تحين لحظة الضربة القاضية لينفث سمه، قلنا أن ما طبع أداء الفريق الوطني في مبارياته الثلاث خلال دور المجموعات وبخاصة في المباراتين أمام ناميبيا وجنوب إفريقيا، من إهتزاز وأيضا من لحظات ضعف تستوجب برغم خروجنا من ذاك الدور بالعلامة الكاملة، كل الحذر في التعامل مع الكامئن التكتيكية التي سينصبها منتخب بنيني جاء للدور ثمن النهائي محمولا على بساط الإنتشاء، كيف لا وهو يحقق تأهلا تاريخيا للدور الثاني، بل وممتلئا بالثقة لكسر شوكة أسود الأطلس، وهو الذي نجح في إبطال مفعول نجوم غانا السود وروض بشكل نسبي أسود الكاميرون، عندما لم يخسر أمام أي منهما.
لقد شعرنا مع رجع المواجع الإفريقية في كؤوس سابقة، ما زال صداها الحزين يملأ الأذان، أن الفريق الوطني ليس في مأمن من السقوط المرادف للخروج المهين من مسابقة دخلها في جلباب المرشح للمنافسة على اللقب، والخوف كل الخوف أن يهزمه غروره واستصغاره للخصم أكثر ما يهزمه هذا المنتخب البنيني الشجاع والمكافح.
هذا بالذات ما حدث، وكأنه مكتوب علينا في ملاعبتنا للأفارقة في المسابقات القارية، أن نتقن لعبة تعذيب الذات وتعذيب الشعب والتخلف عن المواعيد الكبرى. لن أنقص من قيمة هذا الذي فعلته السناجب بأسود الأطلس، ولن أنال من إنجازهم التاريخي وهم يبلغون الدور ربع النهائي من دون أن يحققوا أي فوز في مبارياتهم الأربع، ولكنني سأقول بأن الفريق الوطني كحاله في كثير من نسخ كأس إفريقيا للأمم، هو من أقصى نفسه، بتورط مدربه هيرفي رونار في جنحة الإنصات لصوت العاطفة أكثر من صوت العقل، بعجزه عن إيجاد الحلول التكتيكية للمعضلات التي واجهها الأسود أمام تكتل كلاسيكي وبدائي للسناجب في منطقتهم، بفشله في اللعب بورقة التبديلات خلال الفترات الحرجة من زمن المباراة، إلا من إدخال بوفال مكان أمرابط، وقد كان حريا به أن يدخله مكان زياش الحاضر / الغائب في هذه الكأس الإفريقية، بالإنهيار النفسي للاعبين بعد إهدار زياش لضربة جزاء في ا الأخيرة من زمن المباراة والذي لم يجد له الجهاز التقني أي علاج.
بالقطع، فإن صدمة الخروج قوية، ليس فقط في شكل هذا الخروج ولكن أيضا في مسبباته ومسوغاته، إلا أن الخاتمة الموضوعية لهذا العرض التراجيدي للفريق الوطني في مسرح السلام بقاهرة المعز والأهرام، تقول بأن الفريق الوطني هم من أسقط بنفسه صرح الأحلام، وهو من جنى على نفسه، وما جنى عليه أحد.  

 

مواضيع ذات صلة