لقجع المتسرع؟

إنهم يخيروننا، بين أن نمشى الهوينا، بسرعة بطيئة بطء السلحفاة نحو الإنفراجات المنشودة لواقع كروي منغلق، وبين التخلي الكلي عن خيار التغيير والتطابق مع روح قانون التربية البدنية والرياضة 30-09، وبين إعمال الصرامة والتشدد في الإنتقال إلى ما يفعل وينشط هذا الإحتراف الموصوف بالخمول، والذي نتداوله في مشهدنا الكروي الوطني لفظا من دون معنى ولا مضمون، وإلى ما يمشط ممشى كرة القدم الوطنية وردهاتها من المقاومين لحركة التجديد، من الذين بنوا لهم أوكارا وكهوفا منها يصدرون إلى الكرة الوطنية، الفساد والغش واليأس.
فما الذي سنختاره إذا؟
بالطبع، سنختار الطريق التي لا ثاني لها، طريق الدخول فعليا للزمن الإحترافي بتنزيل ما ارتضته الرياضة الوطنية لها كنظام أو كدستور، فإن أقررنا أن التطابق مع روح كرة القدم العصرية لا يمكن أن يكون إلا بإعمال الإحترافية في شتى مظاهر التدبير على صعيد النوادي والعصب والجامعة، فإن ذلك يمر حتما من احترام المسلك الذي اختاره المشرع وهو يضع أساسات ترسانة قانونية متقدمة للرياضة الوطنية، فرياضة المستوى العالي تقترن بالإحتراف، وأول شاهد هيكليا على هذا الإحتراف، ليس إطلاق عصبة احترافية ولا اعتماد نظام التعاقد الإحترافي مع اللاعبين والمؤطرين فحسب، ولكن بالضرورة نقل النوادي التي هي قاعدة الهرم، إلى الإطار الإحترافي متى توفرت فيها الشروط، وهذا الإنتقال ربطه المشرع بإحداث هذه الأندية لشركات رياضية، تنقل التدبير اليومي للأندية إلى مستويات ليس فيها هامش لبداءات الهواية.
هذا الخيار الإستراتيجي، الذي يبرز كحتمية من حتميات الإنصياع والتقيد بقانون التربية البدنية والرياضة، هو ما يوجد اليوم في بؤرة النقاش، وهو ما يجر على رئيس الجامعة فوزي لقجع موجة من الإنتقاذات والمؤاخذات، بين من ينعته بالمتسرع، برغم معرفته الدقيقة بحال الأندية وأيضا بالفوارق الفكرية الموجودة بين النخب الكروية، ممثلة في رؤساء الأندية، وبين من يعتبر هذا البطئ الشديد في إحداث أندية البطولة الإحترافية الأولى لشركات رياضية إخفاقا لسياسته، والحقيقة أن رئيس الجامعة جازف كثيرا في تقدير السرعة التي يمكن أن يكون عليها إحداث الأندية المستوفية للشروط للشركات الرياضية، ولو أن ما أعطي لهذه الأندية من مراحل انتقالية ومن مهل استرحامية، يؤكد أن الأندية الوطنية التي تنعت بأنها قاطرة كرة القدم الوطنية، ليست مهيكلة بالشكل الذي يساعدها على إنجاح هذا الإنتقال الحتمي إلى الزمن الإحترافي الحقيقي.
يذكر جميعنا أن رئيس الجامعة فوزي لقجع، وقد تلقى ما يشبه التنبيه من وزير الشباب والرياضة رشيد الطالبي العلمي، كان قد وعد قبل أكثر من سنة، بأن موسم 2018ــ2019، سيكون هو موسم الإمتثال لروح القانون بإحداث الأندية للشركات الرياضية، وبعد أن اتضح أن هذا الإنتقال لا يمكن أن يكون بمجرد خضوع لتأهيل في التنظيمات الإدارية والخبرة المحاسباتية، ولكن بالمرور بمساطر قاونونية، من الحصول على اعتماد وزارة الشباب والرياضة، إلى عقد جمع عام استثنائي لإطلاق الشركة الرياضية، وصولا إلى التأسيس الفعلي للشركة، والذي يجب أن يحمل حتما تصديق الوزارة الوصية، سيحدث نوع من التليين في المواقف، وكأني به منح الأندية فسحة زمنية إضافية لاستكمال المسار القانوني، ليعود مع بداية الصيف المنقضي ويقول جازما أن البطولة لن تنطلق إلا بأندية أحدثت شركات رياضية.
ها هي البطولة الإحترافية الأولى قد انطلقت، ولا شيء يقول أن كل الأندية حصلت من الوزارة على تصديق نهائي للشركات الرياضية المحدثة من قبلها، وكما أن لاشيء يمكن أن يملأنا يأسا من حدوث هذا الأمر، فإن هناك شبه قناعة على أن الأشياء في كرة القدم التي لها طبيعة ذهنية وترتبط بمنظومة تفكير، لا يمكن أن تتغير بسرعة البرق.
ما علينا سوى الصبر والضغط أكثر على أنفسنا، لتحقيق هذا الإنتقال الصعب، فالأفضل أن يولد الإحتراف من مخاض شاق وعسير وحتى بعملية قيسرية، على أن يخرج معاقا من الخيمة..

 

مواضيع ذات صلة